الإثنين: 03/10/2022

اولمرت: لا نسعى لاضعاف عباس ولن نحول الاموال للسلطة اذا شاركت حماس فـي الحكومة

نشر بتاريخ: 07/02/2006 ( آخر تحديث: 07/02/2006 الساعة: 04:43 )
القدس- معا- قال ايهود أولمرت رئيس الوزراء الاسرائيلي المؤقت ان اسرائيل لا تسعى لاضعاف الرئيس الفلسطيني محمود عباس وتأمل أن تتعاون مع هذا الزعيم المعتدل على الرغم من فوز حركة حماس في الانتخابات.

واشار اولمرت الى ان عباس طالما لا يتعاون مع حماس والحكومة الفلسطينية ليست حكومة حماس سنتعاون مع السلطة الفلسطينية بحذر وبشكل مسؤول.

وكانت صحيفة هارتس أفادت أن عباس أرسل مبعوثين في الفترة الاخيرة لابلاغ المسؤولين الاسرائيليين بأنه سيواصل الاضطلاع بمسؤوليته عن الاتصالات الدبلوماسية مع اسرائيل بعد فوز حماس.

وذكرت الصحيفة الاسرائيلية أن عباس طلب ان تبقي اسرائيل على حوار مفتوح معه وتلقى تأكيدات من أولمرت بأنها ستفعل.

وقال أولمرت في كلمة القاها في مؤتمر لرجال الاعمال بتل أبيب ان اسرائيل مهتمة بتقوية الفلسطينيين الذين يعترفون بحق اسرائيل في ان تعيش دون ترويع داخل حدود آمنة .

وقال أولمرت الذي هدد باتخاذ خطوات من جانب واحد في ظل غياب شريك في عملية السلام في كلمته ان اسرائيل تريد تجنب خدمة مصالح التطرف وضياع فرصة سانحة توفر أملا جديدا للفلسطينيين والاسرائيليين.

وصرح بان هذا كان المنطق وراء قرار مجلس الوزراء الاحد ان يحول للسلطة الفلسطينية مبلغ نحو 55 مليون دولار من ايرادات الضرائب التي تحصلها اسرائيل شهريا نيابة عن الفلسطينيين بمقتضى اتفاقات السلام المرحلية.

وكانت اسرائيل قد جمدت الاموال انتظارا لمراجعة سياسية بعد فوز حماس في الانتخابات. ومارست الولايات المتحدة ضغوطا على اسرائيل لتحويل المبلغ المهم للاقتصاد الفلسطيني.
وأكد أولمرت مجددا أن التحويل يمكن أن يتوقف اذا شاركت حماس أو قادت حكومة فلسطينية.
وقال لن نحول المال تلقائيا. سندرس الوضع بعمق في لحظة معينة. وأضاف "لكننا سنفعل ذلك انطلاقا من رغبتنا في ضمان الاستقرار وحتى لا ... نخدم مصالح الذين يريدون اشعال حرب جهاد".