اللجان الشعبية الفلسطينية تقيم اعتصام في الرماضيين جنوب الخليل احتجاجاً على اقامة الجدار العنصري

نشر بتاريخ: 18/06/2005 ( آخر تحديث: 18/06/2005 الساعة: 20:24 )
الخليل -معا-اعتصم العشرات من المزارعين وأصحاب الأراضي ومتضامنين في منطقة أبو قاعود جنوب بلدة الرماضين أقصى جنوب الخليل، احتجاجا على إقامة الجدار الفاصل.
بدعوة من اللجان الشعبية الفلسطينية والفعاليات الوطنية والاسلامية في الرماضيين ، وكانت قوات الاحتلال قد اعلنت بلدة الرماضين الى منطقة عسكرية وحالت دون وصول العديد من المتضامنين اليها.وقد شكل المشاركون سلسلة بشرية بتشابك الايدي على شكل مستقيم بمحاذاة مكان خط سير الجدار .
وقال عزمي الشيوخي ، امين عام اللجان الشعبية ، الذي كان على راس المشاركين في الاعتصام ان الهدف من اقامة السلسة البشرية التأكيد على ان الدم واللحم الفلسطيني والصدور الفلسطينية العارية المتسلحة بالارادة الصلبه اقوى من الجدار الأسمنتي المسلح ومن كافة الحواجز العسكرية الاسرائيلية وعلى ان شعبنا الفلسطيني مصصم على التصدي للجدار بصدوره العارية حتى يتم وقف بنائه كمقدمة لإزالته بالكامل .
وأوضح الشيوخي ان التواجد العسكري المكثف لقوات الاحتلال حال دون وصول أعداد كبيرة من المتضامنين الدوليين ومن أحزاب وحركات السلام الاسرائيلية المناهضة للجدار والاستيطان وقال ان قوات الاحتلال اوقفت اكثر من عشرين فتى لمدة تزيد على نصف ساعة تحت اشعة الشمس الحارقة كما حاولت قمع الصحفيين ومنعهم من التصويركما حدثت مشادات كلامية حول عدم شرعية الجدار ما بين المشاركين وقوات الاحتلال المعززة بالاليات ومختلف الاسلحة