الإثنين: 27/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

اسرائيل تتهم الجهاد الاسلامي بالعمل على افشال التهدئة

نشر بتاريخ: 19/06/2005 ( آخر تحديث: 19/06/2005 الساعة: 01:08 )
بيت لحم- معا اتهمت اسرائيل مجددا حركة الجهاد الاسلامي بالعمل على افشال التهدئة, وادعت مصادر عسكرية اسرائيلية ان الجيش والمخابرات " الشاباك" تمكنوا من اعتقال ناشط ينتمي الى حركة الجهاد الاسلامي كان يخطط لتنفيذ عملية داخل اسرائيل, واكتشفت معملا للمتفجرات في جنين تابع للحركة.
وافادت المصادر الاسرائيلية ان قوات الاحتلال اعتقلت السبت محمد حسن قنديل ( 21 عاما) من نشطاء الجهاد الاسلامي في جنين, وادعت انه كان مطلوبا بتهمة التخطيط لتنفيذ عملية استشهادية داخل اسرائيل, كما اوضحت انه ينتمي الى مجموعة للجهاد تتلقى الاوامر من قيادة الحركة في دمشق.
وكان قنديل قد افرج عنه في شباط الماضي من سجون الاحتلال الاسرائيلي ضمن الافراجات التي جرت بعد تفاهمات شرم الشيخ في مصر.
وادعى ناطق باسم الجيش الاسرائيلي ان حركة الجهاد الاسلامي تواصل بذل جهودها لافشال التهدئة الحالية, مشيرا الى ان الحركة تعمل باستمرار من اجل تنفيذ عمليات ضد اهداف اسرائيلية.
وكانت اسرائيل قد اعلنت السبت انها كشفت معملا للمتفجرات في مدينة جنين شمال الضفة الغربية تابع لحركة الجهاد الاسلامي, وقالت ان خبراء متفجرات تابعين للجيش الاسرائيلي تمكنوا من تفجير 50 كيلو غراما من المواد المتفجرة التي عثر عليها داخل المعمل.
ومن جانبها ترفض حركة الجهاد الاسلامي الاسلامي الاتهامات الاسرائيلية, وتؤكد تمسكها بالموقف المعلن من التهدئة, مشيرة الى ان التهدئة تشكل مصلحة عليا للشعب الفلسطيني, ولكنها في ذات الوقت تؤكد على حقها في الرد على الانتهاكات الاسرائيلية.