رئيس الشاباك الاسبق: التفاوض مع حماس ممكن اذا قبلت خريطة الطريق

نشر بتاريخ: 13/02/2006 ( آخر تحديث: 13/02/2006 الساعة: 06:01 )
معا- قال الرئيس الاسبق لجهاز الامن العام (الشاباك) ومرشح حزب العمال الاسرائيلي لانتخابات الكنيست، الجنرال المتقاعد عامي ايلون، ان تنفيذ خطة احادية الجانب من الضفة سترفع وتيرة العنف من الطرف الفلسطيني.

وفي مقابلة مع صحيفة هارتس لم يستبعد امكانية التفاوض مع حركة المقاومة الاسلامية حماس ، لكنه رأي ان حركة المقاومة الاسلامية في طريقها الي الانقسام، معتبرا ان خالد مشعل ود. محمود الزهار اكثر عنفا وابو مرزوق واسماعيل هنية اكثر اعتدالا ما سيؤدي الي خلاف بين الطرفين في المستقبل. وتابع قائلا انه في المستقبل القريب لن يكون امام الدولة العبرية مفر وستضطر عاجلا ام اجلا الي التفاوض مع قيادة حماس .

وقال ايضا ان المجتمع الفلسطيني بدأ يتنازل عن حلمه باقامة الدولة الفلسطينية علي كامل التراب الوطني الفلسطيني، مشددا علي ان حركة المقاومة الاسلامية ستمر في عملية اعتدال في مواقفها السياسية، لان الحلول المتوفرة امامها ليست كثيرة.

ورأي ايلون،ان اقامة الدولة الفلسطينية ستنفذ خلال خمس سنوات وان طبيعة الطرف الفلسطيني ستحسم في رؤية هذه الدولة وحدود دولة اسرائيل، وقال: يوجد طريقان للتوصل الي رؤية دولتين لشعبين: طريق بالتفاهم والاتفاق بين الطرفين علي اساس خطة السلام الامريكية خريطة الطريق، وطريق اخري تكون مستقلة.

واضاف فوز حماس يعرقل الطريق التوافقية لكنه لا يلغيها، فاذا زادت حماس اعتدالها وقبلت بخريطة الطريق، فان طموحنا هو الوصول الي حدود متفق عليها علي اساس خطوط 1967 وتبادل المناطق. اما اذا تبين انه لا يوجد شريك، فان الجدار سيصبح الحد الشرقي للدولة العبرية .

واعتبر ايلون ان خطة الانسحاب احادية الجانب من قطاع غزة واخلاء المستوطنات الاحتلالية التي كانت تسمي بمستوطنات غوش قطيف، خلل لا يجوز تكراره في الضفة الغربية المحتلة لان ذلك سيولد ردة فعل غاضبة عند الفلسطينيين تصعد من العنف .
وقال ان تصويت الفلسطينيين لـ حماس هو ببساطة انهم ارادوا نقاء في الحكم وخلصوا الي استنتاج ان العنف هو السبيل الوحيد لتقديم التسوية مع اسرائيل وان الدولة العبرية لا تؤمن الا بالقوة، وعند تنفيذ الانسحاب من قطاع غزة اعتبروا الامر هزيمة لاسرائيل ولذا فان تنفيذ انسحاب آخر احادي الجانب سيكون بمثابة خطأ كبير، وما يتوجب علينا فعله اليوم وبشكل فوري الاسراع في بناء جدار الفصل، وان نقول للمستوطنين بكل صراحة انه لن تكون دولة اسرائيل شرقي جدار الفصل. وعلينا عرض قانون الاخلاء والتعويض علي جميع المستوطنين شرقي الجدار.