مسيرة حاشدة يشارك فيها أبناء الطائفة الارثوذكسية وشخصيات وطنية واسلامية جابت شوارع رام الله اليوم

نشر بتاريخ: 19/06/2005 ( آخر تحديث: 19/06/2005 الساعة: 16:23 )
رام الله-معا بمشاركة أبناء الطائفة الارثوذكسية في وشخصيات وطنية واسلامية انطلقت ظهر اليوم مسيرة حاشدة في محافظة رام الله .
المسيرة التي جابت شوارع المدينة بعد صلاة الأحد من كنيسة تجلي الرب الارثودكسية في البلدة القديمة طالب المشاركون فيها اعلان نتائج التحقيق في صفقة بيع العقارات التابعة للكنيسة في باب الخليل في مدينة القدس المحتلة لجهات متطرفة يهودية .
وخرج أبناء الطائفة الارثوذكسية اليوم للاعتراض على قرار الكنيسة اليونانية ومجمع الأساقفة الارثوذكسيين بحرمان عدد من الرؤساء والخوارنه في كنيسة رام الله من رتبهم وانزالها الى رتبة راهب مما اعتبروه اجحافا بحق رجال الدين الذي يخدمون الكنيسة .
كما أكد المتظاهرون في المسيرة بمرافقة رجال دين مسلمين على ضرورة تعريب الكنيسة الارثوذكسية التي تسيطر عليها الكنيسة اليونانية واعطاء الحق العرب والخوارنه والرهبان تعيينهم في منصب مطارنة في الكنيسة الارثوذكسية .
فيما ناشد مجلس المؤسسات الارثوذكسية العربية في فلسطين الرئيس محمود عباس بسرعة المصادقة على قرار مجلس الوزراء الفلسطيني الصادر في وقت سابق بالموافقة على عزل البطريرك ارينونس الأول المتهم الاول بصفقة بيع العقارات في القدس .
ومن المعروف أن الكنيسة اليونانية هي التي تعين بطريرك الروم الارثوذكس في مناطق الاردن والسلطة الفلسطينية واسرائيل حيث تقتضي القوانين موافقة هذه الاطراف الثلاثة على التعيين وتم تعيين البطريرك ارينيوس الاول على رأس الكنيسة الذي عمد ومنذ توليه المنصب الى تجاهل تعيين مطارنه عرب بل عين رجال دين يونانيين.
مما أدى الى خلق فجوة بين بين البطريكية اليونانية والتابعين لها من أبناء الطائفة العرب .