الثلاثاء: 04/10/2022

القدومي: اللجنة المركزية لحركة فتح ستجتمع نهاية الشهر الجاري لمناقشة مشاركة فتح من عدمها في الحكومة

نشر بتاريخ: 19/02/2006 ( آخر تحديث: 19/02/2006 الساعة: 02:04 )
بيت لحم - معا - أعلن فاروق القدومي (أبو اللّطف) رئيس الدائرة السياسية ل م.ت.ف، وأمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح "أن اللجنة المركزية للحركة ستجتمع في الخامس والعشرين من الشهر الجاري إما بالعاصمة المصرية القاهرة أو بالعاصمة تونس لمناقشة مشاركة فتح من عدمها في الحكومة الفلسطينيّة القادمة التي ستشكلها حركة حماس الفائزة بالانتخابات التشريعية الأخيرة ولبحث مستقبل التسوية السياسية للصراع الفلسطيني الإسرائيلي.

وشجب القدومي ،في مؤتمر صحافي بالعاصمة التونسية-حيث يقيم باستمرار- تصريحات لـ"خافيير سولانا" الممثّل الأعلى للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي الذي أعلن مؤخرا أنّ الاتحاد لن يتعامل مع حماس والحكومة الفلسطينية القادمة التي ستشكلها الحركة بل سيتعامل فقط مع الرئاسة الفلسطينية.

واتهم أبو اللطففي تصريحه الذي نشرته صحيفة الصباح التابعة لحركة فتح ، سولانا بالعمل على إحداث "انقسام" في صفوف الفلسطينيين، كما اتهم الدّول الأوروبيّة بالانحياز لإسرائيل "لأن لها اليد الأولى في إيجاد دولة إسرائيلية".

وعن نزع أسلحة المقاومة الفلسطينية الذي تطالب به إسرائيل والدول الغربية، قال القدومي :" لا يمكن التخلي عن المقاومة أو نزع أسلحها يجب أن يبقى السلاح بيد المقاومة، نحن مع تنظيم السلاح وليس نزعه".

وتابع: "خبرتي طوال 50 عاما علمتني أن سياسة إسرائيل لن تتغير وان المقاومة هي الطريق السليم وان تل أبيب لا ينفع معها إلا المقاومة المسلحة،نقاوم عندما نرى أن المقاومة مفيدة ونوقفها عندما نرى العكس".

ولاحظ :" نحن لا نوجه سلاحها ضد المواطن الإسرائيلي بل ضد العقل الإسرائيلي".

وأكد أن منظمة التحرير الفلسطينية حليفة لحماس مادامت الحركة تتبع نهج المقاومة، مضيفا أن حماس "موافقة على ضمّها لحركة التحرير الفلسطينية".

وجدد القدومي اتهامه للولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي بالانحياز إلى تل أبيب لوضعهما شروطا مسبقة( الاعتراف بإسرائيل ووقف المقاومة المسلحة) على حكومة فلسطينية لم تتشكل بعد، ولتغافلهما عن "شروط" السلام القديمة التي لم تطبقها إسرائيل قائلا إنه "من حق حماس أن لا تعترف بإسرائيل ما دامت تل أبيب لم تنفذ التزاماتها تجاه الفلسطينيين".

لكن القدومي استدرك قائل:"إن منظمة التحرير الفلسطينية تعترف بحق إسرائيل في الوجود، لكن الحكومة الفلسطينية الجديدة(بزعامة حماس) لها شروط للاعتراف بإسرائيل" مستبعدا عدول حماس عن قرارها عدم الاعتراف بمقررات اتفاقية أوسلو.

وعبر عن أسفه لأن الرئيس الأمريكي "جورج بوش" تبنى نهج "إرئييل شارون" الذي قال إنه ليس له شريك سلام فلسطيني، مطالبا الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بإجبار تل أبيب على الاعتراف بأن هناك شريكا فلسطينيا للسلام والالتزام بخارطة الطريق.

من ناحية أخرى، أشاد أبو الطف بالدعوة التي وجهتها موسكو إلى وفد من حركة حماس لزيارة روسيا، معتبرا أن "كلّ الأطراف عليها دعوة حماس واحترام إرادة الشعب الفلسطيني الذي أتى بحماس".

وتوقع "القدومي" أن تكون سنة 2006 أفضل من كل السنوات الماضية باعتبار عدة "عوامل جديدة" أبرزها الموت السريري لـ مجرم الحرب أريئيل شارون الذي لم يبحث يوما عن السلام ولانقسام حزب الليكود وخروج "شيمون بيريز" من حزب العمل.

وأضاف أن انتقال زعامة حزب العمل إلى عمير ميريتس-"وهو من طبقة العمال وأكثر مرونة من غيره"- وفوز حماس في الانتخابات التشريعية سيسهل الطريق نحو التسوية السياسية