الخميس: 28/01/2021

المركز الفلسطيني يدين حادثة اعتداء مسلحين على مبنى دائرة الجمارك والمكوس في غزة أول أمس

نشر بتاريخ: 21/02/2006 ( آخر تحديث: 21/02/2006 الساعة: 16:32 )
غزة -معاً- أدان المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان حادثة اعتداء عشرات المسلحين على مبنى دائرة الجمارك والمكوس في غزة أول أمس, مطالباً السلطة الوطنية ممثلة بالنائب العام بالتحقيق الجدي في الحادثة وتقديمهم للعدالة.

وكان المسلحون قد اقتحموا المبنى الكائن في حي تل الهوا جنوب مدينة غزة، وقاموا بتهديد عدد من الموظفين في الدائرة وأجبروهم بالقوة على إتمام معاملة متعلقة بشحنة من الأدوية محجوزة في معبر رفح البري الذي يربط بين قطاع غزة ومصر في مدينة رفح، جنوب قطاع غزة.

وأوضح المركز أن من بين الموظفين الذين طالهم التهديد كلاً من عيد العبد ذيب مساعد مدير عام الجمارك والمكوس لشؤون الجمارك، ومحسن محمود جرادة مساعد المدير العام للشؤون الإدارية والمالية واللوازم.

ويروي ذيب الحادثة قائلاً :" أن نحو 40 مسلحاً، بعضهم من الملثمين، اقتحموا مبنى دائرة الجمارك والمكوس الواقع قرب مقر التليفزيون الفلسطيني في حي تل الهوا جنوب مدينة غزة، حاملين أسلحة نارية وقنابل يدوية، وقام عدد من المسلحين بفتح القنابل داخل المبنى وهددوا الموظفين بالخطف، ثم طلبوا مني الامتثال لأوامرهم الخاصة بالتوقيع على كتاب يسمح بالإفراج عن شحنة من الأدوية المحجوزة في معبر رفح بسبب عدم وجود مستندات مرفقة بالشحنة المذكورة بالتوقيع على الكتاب الذي يريدونه تحت تهديد السلاح, إلا أنني رفضت ذلك ".

وذكر المركز أن الشحنة المذكورة محجوزة في معبر رفح منذ تاريخ 8/1/2006، وقد تم الإفراج عنها بعد حادثة اقتحام مبنى دائرة الجمارك والمكوس، بعد أن تم استيفاء مبلغ 2000 شيكل كرسوم جمركية، علماً بأن وزارة الصحة الفلسطينية قالت أن الشحنة المذكورة صالحة للاستخدام.