الثلاثاء: 24/11/2020

مندداً بتعرض فلسطينيين لأعمال عنف بعد التفجير ...وزير الأوقاف يدين تفجير سامراء والاعتداءات على مساجد اهل السنة

نشر بتاريخ: 23/02/2006 ( آخر تحديث: 23/02/2006 الساعة: 17:48 )
رام الله - معا- أدان الشيخ الدكتور يوسف جمعة سلامة وزير الأوقاف والشئون الدينية الاعتداء على قبة مرقد الإمام علي الهادي بسامراء بالعراق وتفجيره، كما أدان ما تبعه من ردات فعل وأعمال انتقامية.

ونفى د. سلامة تورط المسلمين السنة في هذا العمل الإجرامي الهادف إلى زرع بذور الفرقة والفتنة التي أدت إلى أعمال عنف دامية بين السنة والشيعة في العراق والتي طالت بيوت الله "المساجد"، مستنكراً في الوقت نفسه ردة الفعل المتمثلة بالاعتداء الغاشم على أكثر من مئة مسجد من أهل السنة في العراق وقتل عدد من أئمتها، وكذلك تعرض عدد من أبناء شعبنا الفلسطيني المقيمين في العراق للاعتداء بعد انفجار سامراء.

وشدد وزير الأوقاف على وجود خطر حقيقي قادم لإشعال الفتنة الداخلية بين أبناء الشعب العراقي الواحد، مبيناً أن هناك جهات كثيرة مستفيدة من هذه الأعمال الإجرامية التي أصابت الأمتين العربية والإسلامية بشكل عام والشعب الفلسطيني بشكل خاص بصدمة كبيرة.

ودعا د. سلامة المرجعيات الدينية في العراق إلى تحمل مسئولياتها والعمل على تهدئة الموقف حتى لا تحدث الفتنة الطائفية بين السنة والشيعة ولتفويت الفرصة على كل من يحاول تنفيذ مخططاته الإرهابية التي تسعى إلى تدمير العراق وزرع الفرقة بين أبنائه، كما ناشد أبناء الشعب العراقي إلى الهدوء وضبط النفس والحفاظ على وحدتهم.

وتمنى الشيخ سلامة باسم الشعب الفلسطيني وقيادته أن يحفظ الله بلاد الرافدين من كل سوء وأن تبقى واحدة موحدة كما كانت عبر التاريخ منارة للخير والعلم والهدى.