يقام في السبت الاول من كل شهر: تجمع صامت للجالية الفلسطينية في النرويج

نشر بتاريخ: 01/03/2006 ( آخر تحديث: 01/03/2006 الساعة: 09:29 )
غزة- معا- يوافق السبت القادم الرابع من مارس أول تجمع صامت للجالية الفلسطينية باللباس الأسود أمام البرلمان النرويجي للتعبير عن دعم الفلسطينيين وقوى السلام الإسرائيلية المناهضة للاحتلال.

واعلن موقع الصفصاف الإلكتروني الذي يديره رئيس الجالية الفلسطينية بالنرويج أنه تلقى رسالة من السيدة ايدا سوهركي ممثلة المنظمة الكنسية النرويجية للمساعدات الطارئة في النرويج، يطالب الجالية الفلسطينية والجاليات العربية الاعتصام في تجمع صامت في كل أول سبت من كل شهر أمام البرلمان النرويجي بالعاصمة أوسلو، حيث سيكون السبت القادم بادرة هذه الاعتصامات الصامتة وذلك على غرار منظمة نساء بالسواد الإسرائيلية.

ويناصر المتجمعون في هذا الاعتصام الدوري القضية الفلسطينية معبرين عن دعم الفلسطينيين والإسرائيليين الذين يقفون ضد استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية بأساليب غير عنيفة، حيث تقف خلف هذه الفكرة المنظمة الكنسية النرويجية للمساعدات العاجلة في فلسطين وإسرائيل.

ويرفع المحتجون شعارات تطالب بوقف الاحتلال، وشعارات مثل "ليخرج الاحتلال الإسرائيلي من قطاع غزة والضفة الغربية والقدس الشرقية"، و " السماح للفلسطينيين بالسيادة على حدودهم وثرواتهم الطبيعية"، و"إزالة وسحب المستوطنين من القدس الشرقية والضفة الغربية" و" هدم الجدر"، و" إيجاد حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين" و" وقف أعمال العنف" والمطالبة بفرض الأمن والحقوق المتساوية للشعبين، وإيجاد سبل ضغط سياسي نرويجي على إسرائيل".