Advertisements

لماذا يموت الشباب الأصحاء من فيروس كورونا؟

نشر بتاريخ: 06/04/2020 ( آخر تحديث: 07/04/2020 الساعة: 09:05 )
لماذا يموت الشباب الأصحاء من فيروس كورونا؟

بيت لحم- معا- فيروس كورونا أكثر خطورة بالنسبة للاشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا ويكون لديهم امراض مزمنة. لكننا واجهنا أيضًا حالات عانى فيها الشباب من مضاعفات خطيرة للمرض، حتى أن بعضهم قد توفى بالفيروس على الرغم من كونهم لا يعانون امراضا جانبية مما احدث حالة ارباك لعدد غير قليل من العلماء الذين يحاولون معرفة كيف أن الفيروس تسبب في ذلك حيث قتل حوالي 70.000 شخص في العالم منذ تفشيه في ديسمبر.

هناك بعض النظريات التي تحاول شرح نفس الحالات من الشباب الأصحاء الذين ماتوا بسبب الفيروس. يقول بعض الخبراء أن الإحصاءات لا تزال هي نفس الإحصاءات ، وأنه كلما زاد عدد الحالات في البلد ، زادت احتمالية حدوث حالات وفاة في اوساط الشباب. ولكن هناك أيضًا بعض الخبراء الذين يعتقدون أن شدة المرض قد تعتمد بشكل كبير على جيناتنا - وآخرون يعتقدون أن كل شيء قد يكون مرتبطًا بكمية الفيروس التي تسللت إلى الجسم. 

تركيبة جينية أكثر حساسية للفيروس

يعتقد مايكل سكينر ، عالم الفيروسات في جامعة كوليدج في لندن ، "أن جيناتنا يمكن أن تؤثر بشكل كبير على قابليتنا للفيروس. وأوضح سكينر لصحيفة الغارديان البريطانية : "من المحتمل أن يكون لدى البعض منا تركيبة جينية تزيد من احتمالية استجابة أجسامنا بشكل سيء لفيروس الكورونا". مضيفا " تؤثر الطفرة الفيروسية على خلايا معينة في الجهاز العصبي وتضعف قدرتها على التعامل مع أهم تأثير لها - وهو مرض يسمى التهاب الدماغ الهربسي البسيط ، والذي يعتبر من المضاعفات النادرة التي تسبب النوبات والتشنجات لدى الأطفال. وأضاف سكينر "قد يكون مشابهًا للحساسية الوراثية لبعض الأشخاص المصابين بالكورونا ولها آثار وعواقب جانبية أكثر خطورة".

ويتوقع خبراء آخرون أن شدة المرض قد تعتمد أيضًا على الحمل الفيروسي - مما يعني عدد نسخ الفيروس لكل مليلتر من الدم. كلما زاد الحمل الفيروسي ، أي كلما زاد عدد نسخ الفيروس في الدم ، زاد تلف جهاز المناعة. تقول أليسون سينكلير عالمة الفيروسات : "لا نعرف حتى الآن تأثير الحمل الفيروسي على شخص مصاب بفيروس كورونا. إذا كان هناك رابط بين الحمل الفيروسي والعواقب الأكثر خطورة ، فهذا شيء نحتاج إلى اكتشافه".

يوافق إدوارد باركر ، من كلية الصحة والطب الاستوائي في لندن ، على هذا الادعاء. "أظهرت التقارير الأولية من الصين أن هناك حمولة فيروسية أعلى لدى المرضى الذين كان مرضهم أكثر شدة ، على غرار مرض السارس والأنفلونزا". لذلك ، من المهم تقليل التعرض للفيروس وإذا شعر الشخص بالسوء ، فيجب عليه البقاء في الحبس الانفرادي ، وبالتالي تقليل التعرض للفيروس وتقليل فرصة الانتشار في حين لا يوجد حتى الآن إجابة قاطعة عن سبب وفاة بعض الشباب الاصحاء بسبب الفيروس، إلا أنه قد يكون مزيجًا من عوامل مختلفة. وهذا يوضح مدى أهمية اتباع الإرشادات.

Advertisements