ماذا يمكن ان تقدم حماس مقابل اطلاق سراح الاسرى المرضى وكبار السن؟

نشر بتاريخ: 08/04/2020 ( آخر تحديث: 09/04/2020 الساعة: 12:32 )
ماذا يمكن ان تقدم حماس مقابل اطلاق سراح الاسرى المرضى وكبار السن؟

غزة-تقرير معا- حركت مبادرة قائد حماس في غزة يحيى السنوار المياه الراكدة في ملف صفقة التبادل بين المقاومة الفلسطينية واسرائيل بعد ان تراجعت حماس عن شرطها المسبق بعدم الحديث عن أي صفقة تبادل قبل افراج اسرائيل عن 55 اسيرا اعادت اعتقالهم عام 2011.
و قالت القناة 13 الاسرائيلية ان حركة حماس ستقدم معلومات واضحة عن الجنود الاسرائيليين الاسرى لديها في اطار الاتفاق على صفقة تبادل محتملة.

ونقلت القناة عن الصحفي خزيه سيمانتوف الذي نقل عن مصادر في الحركة " إن هناك احتمال بأن تقدم حماس معلومات واضحة عن حالة هدار غولدين وأورون شاول وأبرا منغيستو".
وحسب القناة فان أحد الخيارات التي تدرسها حماس هو الإفراج عن احد الجنود و يعتقد مسؤولو حماس أن المفاوضات ستكون صعبة وستستغرق وقتاً طويلاً.

حركة حماس قالت على لسان الناطق باسمها إن "الكرة الآن في ملعب الحكومة الإسرائيلية بأن تتخذ خطوات عملية بخصوص المبادرة الإنسانية التي أطلقها قائد الحركة في غزة يحيى السنوار بخصوص الأسرى".

وأضاف "حماس تؤكد على مبادرة قائد الحركة في قطاع غزة يحيى السنوار بخصوص الجنود الأسرى لدى كتائب القسام بإطلاق الاحتلال سراح عدد من الأسرى من كبار السن والنساء والمرضى والأطفال مقابل أن يقدم القسام خطوة إيجابية في الموضوع".

من جانبه قال المحلل السياسي حسن لافي ان المبادرة حركت إن المياه الراكدة في ملفّ الجنود الاسرائيليين لدى المقاومة في غزة من خلال مبادرة السنوار، الذي قدم عرضاً للحكومة الاسرائيلية بإطلاق سراح الأسرى المرضى وكبار السن والأشبال والأسيرات، تحت مسمى مبادرة إنسانية في ظل أزمة كورونا.
وفي المقابل، تقدم المقاومة تنازلاً جزئياً في موضوع الجنود الأسرى لديها، كتقديم معلومات عنهم أو شيء من هذا القبيل.
ورأى ان الملف سيتحرك من جديد في ظل أزمة كورونا. ومن الممكن أن يمنح هذا الطرح نتنياهو وحكومته الجديدة السلّم الذي يستطيع إنزالهم عن قمة شجرة رفضهم دفع ثمن صفقة تبادل أسرى جديدة، وفي الوقت ذاته إخراجهم من أزمة تصعيد عسكري، كرد فعل للمقاومة في حالة إصابة الأسرى الفلسطينيين بوباء كورونا.
ورأى انه المهم ان تنتبه المقاومة على جدية نتنياهو ولا تسمح له بالمناورة لشراء الوقت، لاحتواء رد فعل المقاومة.
وقت طويل

من جانبه قال المحلل السياسي عدنان ابو عامر ان الحراك المتبادل بين حماس و إسرائيل حول صفقة تبادل؛ ولو كانت أولية؛ وتحت شعار إنساني؛ قد تشمل بالدرجة الأولى الأسيرين: العربي هشام السيد واليهودي الأثيوبي أبراهام مانغيستو؛ مقابل مطالب إنسانية معيشية.

وأضاف :" أما ذوي العيون الزرقاء هدار غولدن وشاؤول آرون؛ فثمنهما معروف للجانبين والوسطاء؛ وأمامنا وقت ليس قصيرا لإنجاز ملفهما؛ على أمل أن يكون قريبا"..