خبر عاجل
مستشفى الميزان: وفاة طفلة من حلحول إثر سقوطها في حفرة امتصاص
نتنياهو: أنا ملزم بمسألة ضم الضفة ولن أتنازل عن العملية
نتنياهو: وفود مشتركة بين الإمارات وإسرائيل ستلتقي قريباً لبلورة الاتفاق
نتانياهو: هناك دول عربية وإسلامية ستنضم إلى عملية السلام
الرئيس يدعو لاجتماع عاجل يعقبه بيان حول الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي
Advertisements

فيديو- الاحتلال يجرف مساحات واسعة من اراضي دير استيا

نشر بتاريخ: 29/04/2020 ( آخر تحديث: 29/04/2020 الساعة: 20:43 )
فيديو- الاحتلال يجرف مساحات واسعة من اراضي دير استيا

سلفيت- معا- واصلت جرافات الاحتلال الاسرائيلي، الأربعاء، تجريف مساحات واسعة من أراضي مواطني بلدة ديراستيا غرب سلفيت.

وأفادت مراسلة معا التي زارت المكان أنها رأت 6 جرافات إسرائيلية تقوم بأعمال تجريف لاراضي المواطنين المحاذية لمستوطنة "رفافا".

المزارع رزق ابو ناصر، قال لـ معا: "إن جرافات الاحتلال تواصل منذ 12 يوما العمل على تجريف أراضينا في المنطقة الغربية من البلدة المحاذية لمستوطنة رفافا المقامة على أرضي مواطني دير استيا.

واضاف رزق "أن اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه بحقنا بدأت منذ عام 1986، منذ اقامة مستوطنة "رفافا" وما زالت مستمرة الى هذا اليوم، تعرضنا لمختلف انواع الاعتداءات، من اعمال التجريف، وتدمير لجزء من الاراضي، واقتلاع وتكسير وحرق لأشجار الزيتون، علاوة على ذلك سرقة لمحصول ثمار الزيتون، وغيرها من الاعتداءات المختلفة".

وأضاف، "بدورنا لم نقف مكتوفي الايدي، قمنا بتقديم اعتراضات للمحاكم الاسرائيلية وكانت جميع القضايا لصالحنا، ويكون القرار بوقف أعمال التجريف، ولكن لا يأبه المستوطنون لقرارات محاكمهم ليعودوا لاعمال التجريف والتوسعة على حساب المواطنيين وممتلكاتهم، وآخرها اليوم، حيث تعمل جرافاتهم بطريقة متسارعة من أجل فتح الطرق وتوسعة المستوطنة واقامة المزيد من الجرافانات وبناء بيوت سكنية لمستوطنيه".
ويضيف، "لم يتم تسليمنا اخطار ولم يتم اخبارنا بأعمال تجريفهم للاراضي بحججهم المعروفة بأنها املاك دولة أو مصنفة "ب- ج"، وهذا العمل يدل على خوفهم من رفع قضايا عليهم لدى المحاكم الاسرائيلية، لاننا كسبنا معظم القضايا لصالحنا في تلك المنطقة، ومع ذلك سنتوجه للمؤسسات القانونية وسنقوم برفع قضايا عليهم".

من جانبه نظمي سلمان الناشط ضد الاستيطان في بلدته قال لـ معا: "أعمال تجريف واسعة تقوم بها معدات المستوطنين، لاراضي بلدتي دير استيا وحارس، تزايدت في الفترة الاخيرة منذ تشكيل الحكومة الاسرائيلية برئاسة نتنياهو غانتس، وهذا جزء من سياسة ضم المزيد من اراضي الدولة الفلسطينية، وهذا يدل على اجهاض حل الدولتين واجهاض اي حل سياسي، وبالتالي تقوم بفرض حقائق على الارض يقتضي مصادرة وتجريف الالاف الدونمات".
وأضاف، "الان العالم منشغل بأزمة فيروس كورونا، وحكومة الاحتلال تقوم بأعمال التجريف هنا، وتوزيع اخطارات هدم قبل ايام في قراوة بني حسان، وهما خطين متوازيين في سرقة الارض الفلسطينية".

Advertisements

Advertisements