فيديو- زياد يعود للطريقة الفرعونية في زراعة أرضه

نشر بتاريخ: 09/05/2020 ( آخر تحديث: 09/05/2020 الساعة: 18:43 )
فيديو- زياد يعود للطريقة الفرعونية في زراعة أرضه

سلفيت- معا- لم يستسلم المواطن زياد عبد الرازق من قرية ياسوف شرق سلفيت، لوقت فراغه، الذي فرضته عليه جائحة كورونا، أن يسيطر عليه، ففكر بعمل يعود عليه بالفائدة من خلال إعتنائه بأرضه وزراعتها.

يفرّغ معظم وقته لأرضه الواقعة في منطقة الجناين، فيعمل على استصلاحها، وتهيئتها للزراعة على الطريقة الفرعونيه القديمة، وبأقل التكاليف.

معا ألتقت بالمواطن زياد في أرضه، وقال: كنت اعمل بالبناء، وبسبب الجائحة قعدت عن العمل، وبعد تفكير وجدت عملا يعاكس اتجاه فراغي، وبأقل التكاليف.

ويضيف، "لجأت الى الطريقة الفرعونية في الزراعة والتي تجعل المزارع يدعم الحكومة بدلا من انتظار دعم الحكومة له، والأهم من ذلك تعتبر متنفسا لي ولعائلتي المكونه من 11 فردا، وقضاء وقت فراغنا فيها، وسد منيع للأعراض النفسية التي قد تواجهنا بسبب جلوسنا بالمنزل لفترة.

ويواصل، قمت باستغلال أرضي ومساحتها 500م للزراعة، ولتوفر المياه في منطقة الجناين، ووجود بئر نبع قريب منها، كل ذلك شجعني على الزراعة بهذه الطريقة، والتي تسمح للارض بأن ترتوي لوحدها، لأنها تعتمد فقط على تقسيم الارض الى أقسام كما يسميه البعض "أتلام"، وعمل قنوات للمياه بينها وباستخدام الفأس، دون الحاجة الى أدوات أخرى، أقوم بتحريكها كل فترة من أجل ارتواء التربة أكثر وتخزين للمياه لفترة طويلة.

ويضيف، "الطرق الزراعية الاخرى تحتاج الى مستلزمات، فالزراعة عن طريق التنقيط تحتاج الى برابيش وتنك مياه وشيك لحماية المزروعات، وبالتالي هذا يحتاج الى مبلغ من المال وفي ظروفنا الحالية لا نستطيع توفيره، علاوة على ذلك الجهد يكون أكبر مما عليه الطريقة الفرعونية.

ويكمل زياد حديثه، "سأقوم بزراعتها بالبذور والاشتال المتنوعة، وبالتالي سيصبح لدينا اكتفاء ذاتيا، والذي سيمتد للعائلة الممتدة والجيران.
وقال: "ما نأمله من وزارة الزراعة وهيئة الجدار تقديم ما يلزم الارض من شيك، خوفا من اعتداءات الخنازير والمستوطنين كون أن الارض تقع في منطقة مصنفة "B"و "C" التي تتعرض لاعتداء من المستوطنين.