ماذا قال الرجل الذي يقف خلف المبادرة الأوروبية لاحباط مخطط الضم؟

نشر بتاريخ: 21/05/2020 ( آخر تحديث: 21/05/2020 الساعة: 16:53 )
ماذا قال الرجل الذي يقف خلف المبادرة الأوروبية لاحباط مخطط الضم؟

بيت لحم-معا-حذر وزير خارجية لوكسمبورغ جان أسيلبورن، الحكومة الإسرائيلية الجديدة من تنفيذ مخطط ضم الأراضي الفلسطينية المحتلة في الضفة الغربية.

و أسيلبورن ، 71 عاما وزير خارجية لوكسمبورج، يبلغ عدد سكانها 600000 نسمة وتقع في قلب أوروبا و هي في الوقت الراهن تشكل أكبر صداع للدبلوماسية الإسرائيلية. وفي مقابلة مع صحيفة "إسرائيل اليوم" ، يرسل أسبورن رسالة حادة لإسرائيل ضد تطبيق السيادة في الضفة الغربية .

أسيلبورن وزير خارجية مخضرم في الاتحاد الأوروبي ، يقف وراء المبادرة الأوروبية لإحباط مخطط بسط السيادة الإسرائيلية على غور الأردن واجزاء من الضفة الغربية.



وتقول الصحيفة التي أجرت مقابلة مع أسيلبورن أنه مصمم على فرض عقوبات على اسرائيل في حال نفذت الخطوة . لا سيما وأنه رجل لا يعرف الكلل من أجل حقوق الفلسطينيين ويغتنم كل فرصة ممكنة للدفاع عن حقوقهم.

و تبنى أسيلبورن الخط الدبلوماسي الذي تبنته بروكسل تجاه الحكومة الإسرائيلية الجديدة: تجنب التهديدات المباشرة ، ولكن نقل الرسائل التي توضح لإسرائيل أن تطبيق السيادة سيضر العلاقات مع شريكها التجاري الرئيسي اليوم وهي أوروبا. وفقا للصحيفة العبرية.

بعد أكثر من 500 يوم ، تمكنت إسرائيل من تشكيل حكومة جديدة ومن المتوقع أن تنفذ خطة الرئيس ترامب للسلام.

لكن وزير خارجية لوكسمبورغ يعلق على خطة ترامب قائلا""ليس من المثير للاهتمام التعليق على تفاصيل الخطة التي قدمها السيد ترامب. سأذكر شيئين فقط: أولاً ، هذا البرنامج يبتعد عن المعايير الدولية المعترف بها. ثانياً ، لم تتم استشارة السلطة الفلسطينية عند صياغة هذه الخطة دون أن يتم تمثيلهم على طاولة المفاوضات.سيكون هذا تكرارًا لنهج سايكس بيكو.يجب أن يستند الحل على احترام القانون الدولي والقرارات ذات الصلة للجمعية العامة ومجلس الأمن الدولي والمعايير الدولية المتفق عليها."

س- لماذا تعارضون تطبيق السيادة الإسرائيلية على مناطق معينة في الضفة الغربية؟

ج- "أولاً ، أخشى أن يكون الضم بمثابة ضربة قاتلة لحل الدولتين. فقد يؤدي إلى تشكيل دولة واحدة ، مما يشكل عدم مساواة أبدية في الحقوق. "اعترضت على الضم غير القانوني لشبه جزيرة القرم من قبل روسيا في عام 2014. وسيسهم الضم في تفكيك النظام العالمي ، على أساس مجموعة من القوانين التي بنيناها بعد الحرب العالمية الثانية."

س- هل سيرد الاتحاد الأوروبي بفرض عقوبات؟وإذا كان الأمر كذلك ، فما هي؟

أجاب وزير خارجية لوكسمبورغ "من السابق لاوانه الحديث عن العقوبات. ونأمل ألا يكون هناك ضم ونعمل بنشاطنا الدبلوماسي الكامل لتجنب ضم الاراضي الفلسطينية المحتلة."