رسالة من جهاد جعارة إلى ابنه في سجون الاحتلال

نشر بتاريخ: 22/05/2020 ( آخر تحديث: 22/05/2020 الساعة: 19:11 )
رسالة من جهاد جعارة إلى ابنه في سجون الاحتلال

رسالة مؤثرة جداً من المبعد من كنيسة المهد إلى أيرلندا جهاد جعارة إلى ابنه في سجون الاحتلال الإسرائيلي الأسير البطل صامد جعارة في يوم ميلاده ال 18
.............................................
افكر ملياً في الكلمات وانا ابحث عن أجمل رسائل تهنئة في عيد ميلاد ولدي وفلذة كبدي الاسير صامد جعارة، والذي حرمت منه منذ ان خرج الى الدنيا، ولم اجتمع به منذ 18 عام، وها هو اليوم يمر عيد ميلادك الثامن عشر وانت تقبع داخل سجون الاحتلال الاسرائيلي.

18 عاما وانا انتظر لقاءك ولطالما حلمت بان اضمك الى صدري، اهٍ لو تعلم كم كنت أتمنى في هذا اليوم أن أراك، واترك كل من حولي لأضمك الى صدري واحضنك، فانا أرى فيك نفسي، وكأنك قطعة انشطرت من قلبي وتتحرك أمامي.

كنت استمع الى صوتك الحنون بين الفينة والاخرى، وهذا ما كان يصبرني على ألم الفراق، لكن هذا الاحتلال الفاشي أبى الا ان يحرمني حتى من سماع صوتك عبر الهاتف، فقام باعتقالك والحكم عليك بعامين في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

مهجة قلبي الغالي صامد، كل عام وانت بخير، وكل عام وانت الوطن، فاعلم ايها البطل ان النصر صبر ساعة، وان مع العسر يسرى، وان هذا الاحتلال مهما عمل لن ينال من عزيمتنا، ولن يثنينا عن مواصلة النضال حتى تحقيق النصر، واقامة دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف شاء من شاء وأبى من أبى.

ادعو الله ان يحميك وان يكون لك عونا في محنتك، وان يكتب لك الفرج العاجل انت وكافة الاسيرات والاسرى في سجون الاحتلال الاسرائيلي.