Advertisements

أبو عيطة: قرارات القيادة محل إجماع وطني والمشاريع التصفوية مصيرها الفشل

نشر بتاريخ: 28/05/2020 ( آخر تحديث: 28/05/2020 الساعة: 21:04 )
أبو عيطة: قرارات القيادة محل إجماع وطني والمشاريع التصفوية مصيرها الفشل

غزة - معا- حذر عضو المجلس الثوري لحركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" فايز ابو عطية من "التهاون مع من يهادن الاحتلال ويتساوق مع المشاريع التصفوية."

وقال نائب أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح فايز أبو عيطة، في بيان وصل معا إن قرارات القيادة الفلسطينية بوقف العمل بالاتفاقيات الموقعة مع حكومة الاحتلال بما فيها التنسيق الامني، محل إجماع وطني وشعبي لأن الشعب الفلسطيني وقيادته لن يقبلا الاستمرار في الالتزام باتفاقيات سياسية لم تحترمها اوتلتزم بها إسرائيل".

وأكد أبو عيطة أن الشعب الفلسطيني الذي أفشل كافة المؤامرات بما فيها مشروع التوطين وروابط القرى، قادر على إفشال مشاريع الضم ومؤامرة القرن، ومواصلة كفاحه الوطني حتى استعادة حقوقه المسلوبة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس".

وأكد أبو عيطة أن الاحتلال يسعى لتكريس الاستحقاقات السياسية الفلسطينية كاتفاقات أمنية فقط لخدمة مصالحه على حساب الحقوق المشروعة لشعبنا".

وشدد على أن حركة فتح ستضرب بيد من حديد ولن تتهاون مع كل من يهادن الاحتلال الإسرائيلي، أو من تسول له نفسه التساوق مع مشاريعه التصفوية، أو يحاول الالتفاف على قرارات القيادة الفلسطينية.

Advertisements

Advertisements