Advertisements

رابطة الجالية الفلسطينية تطالب رئيس وزراء بريطانيا بالتدخل لحماية الأسرى

نشر بتاريخ: 03/06/2020 ( آخر تحديث: 03/06/2020 الساعة: 18:54 )
رابطة الجالية الفلسطينية تطالب رئيس وزراء بريطانيا بالتدخل لحماية الأسرى

لندن- معا- وجهت رابطة الجالية الفلسطينية في المملكة المتحدة، رسالة إلى رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، طالبته فيها بالتدخل من أجل حماية الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي في ظل جائحة كورونا التي تهدد حياتهم، خاصة كبار السن والمرضى منهم.

وتنشر معا نص الرسالة التي تلقت نسخة عنها:

صاحب المعالي بوريس جونسون
رئيس الوزراء ،


الموضوع بخصوص:
السجناء السياسيين الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية اثناء وباء كورونا (كوفيد 19 )

عزيزي رئيس الوزراء ..


نكتب لكم بالنيابة عن رابطة الجالية الفلسطينية في المملكة المتحدة معربين لكم عن امتناننا ونحييكم انتم شخصياً وحكومتكم الموقرة على الجهود المستمرة التي لا تنتهي لمكافحة الوباء الجديد (كوڤيد 19 ) في المملكة المتحدة والعالم اجمع .

كمواطنين في المجتمع البريطاني نحن فخورون بأننا تمكنا من تحمل مسؤوليتنا في المعركة ضد الوباء اللعين، وخاصة في وجود المئات من الاطباء الفلسطينيين حملة الجنسية البريطانية العاملين في ال ( NHS ) الذين كانوا وما زالوا في الخط الامامي في الجهود الوطنية المبذولة لأنقاذ ارواح مواطنينا البريطانيين .

لقد اتخذت حكومة المملكة المتحدة حتى الان الاجراءات العملية وبشكل فعال لمنع انتشار مرض ( كوفيد 19 ) وتوفير الرعاية الطبية بشكل وافي لتشمل السجون و مراكز الحجز . على النقيض من ذلك فأن اسرائيل هي الدولة الوحيدة التي شهدت زيادة في عدد السجناء منذ بدء الوباء ، معظمهم من السجناء السياسيين الفلسطينيين، وبشكل مثير للقلق فإن هناك 194 من هؤلاء المعتقليين هم اطفال اجبروا على تحمل التجربة المؤلمة للسجن في ظل ظروف يكون فيها التباعد الاجتماعي مستحيلاً وتعمد عدم توفير الرعاية الطبية في وجود الوباء واحتمالية انتشاره.

كانت تلك الاخطار المتزايدة جلية في حالة الاسير ( نور الدين صرصور ) الفلسطيني ابن ال 19 عاماً الذي اوقف في سجن عوفر لمدة اسبوعين واصيب بمرض كوفيد 19 عن طريق أحد حراس السجن .
وكما صرح السجين صرصور فإن الحكومة الاسرائيلية لا تتخذ اي اجراءات لمنع انتشار الوباء داخل السجن بالرغم من تعدد حالات الاصابة المسجلة، الامر الذي يجعل المئات من المعتقلين السياسيين الفلسطينيين عُرْضَه للإصابة والاعياء الشديد وربما الموت في نهاية المطاف.

لدى المملكة المتحدة تاريخ حافل بمد يد العون للمحتاجين والضعفاء والمضطهدين ، لذا فاننا نطالب من حكومتنا الموقرة المساعدة في ايقاف هذا الاهمال المتعمد والتعامل اللا انساني من اجل حماية المعتقليين السياسيين الفلسطينيين ، لان ما ترتكبه اسرائيل في سجونها يرقى الى مستوى ما يُعرف بالجرائم ضد الانسانية .

نحث الحكومة البريطانية على المطالبة بسرعة اطلاق سراح الضعفاء من المعتقليين السياسيين الفلسطينيين والذي يشمل الاطفال والمسنين وأصحاب الامراض المزمنة على اساس القوانين والاتفاقات الدولية ذات الصلة.

واخيراً نحن نأمل من الحكومة البريطانية ان تعي اهمية تطبيق القانون الدولي للحماية الشخصية للمعتقلين السياسيين الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية .
الكثير منا لديهم أقارب واصدقاء محتجزين في السجون الاسرائيلية ونحن نخشى على سلامتهم. برجاء مساعدتنا لأنقاذ حياة اصدقائنا واقاربنا في فلسطين اثناء هذه الازمة العصيبة .

نحن نطالب حكومتنا البريطانية بطرح هذا الامر وبشكل عاجل على الحكومة الاسرائيلية لسرعة انقاذ الاسرى .
أملين بسرعة الرد على هذه الرسالة .

مع خالص احترامنا،


البريطانيين الفلسطينيين
ورابطة الجالية الفلسطينية في المملكة المتحدة

Advertisements

Advertisements