الإثنين: 21/09/2020

كورونا بالضفة- 20% من المصابين كبار بالسن والحجر المنزلي "بديل"

نشر بتاريخ: 22/06/2020 ( آخر تحديث: 24/06/2020 الساعة: 12:37 )
كورونا بالضفة- 20% من المصابين كبار بالسن والحجر المنزلي "بديل"

رام الله- معا- قال الناطق باسم وزارة الصحة كمال الشخرة إن 20%؜ من المصابين بفايروس كورونا من كبار السن، وهذه نسبة خطرة جدا.

وأضاف الشخرة، خلال مقابلة مع فضائية "معا"، إنه في حال الازدياد الكبير باعداد المصابين ولم يكن هنالك مجال في مراكز الحجر، سيكون الحجر المنزلي الاجباري هو بديل لمن لا تظهر عليهم اية اعراض.


وقال: نحن نعيش كارثة في بعض المحافظات بسبب ازدياد اعداد ونوعية المرضى حيث يوجد حالات مرضية صعبة.

وأشار الشخرة، الى أن العديد من المصابين عانوا من الاعراض في البداية ولم يتوجهوا للاطباء الا في وقت متأخر وكانوا يعتقدون انها اعراض عادية، ما ادى الى تدهور اوضاعهم الصحية ومخالطتهم للعديد من الأشخاص.

وأوضح، "في الوقت الحالي العدد محصور في بعض المحافظات، وسنقوم بادخالهم لمراكز الحجر للعلاج، وفي حال ازدياد العدد بشكل كبير جدا هنالك توصية من وزارة الصحة التي خرجت من قبل اللجنة الوبائية، بان يكون الحجر الصحي لمن ليس لديهم اعراض في المنزل اي حجر منزلي اجباري والزامي، واذا كان عليهم اعراض يتم حجرهم في مراكز الحجر الصحي.


وتابع "في هذه المرحلة ازدادت اعداد المصابين والمخالطين بين المحافظات ما ادى الى المخالطة بشكل كبير مع كبار السن ومنهم من لديه امراض مزمنة، وكانت نسبتهم 20% وهذه نسبة كبيرة وخطيرة بالإضافة الى ظهور بعض الاعراض عليهم وادخالهم لغرف الانعاش، منهم سيدة مسنة في الخليل".

واضاف الشخرة "ان الخبرة التي اكتسبناها في الفترة الماضية كانت جيدة جدا ونستطيع التعامل مع جميع الحالات، ومقارنة مع دول العالم نحن ما زلنا في خطة رقم 1 وفي المرحلة الاولى".








وأهاب الشخرة بالمواطنين الالتزام بجميع الارشادات والالتزام بالحجر المنزلي لتجنب كارثة حقيقية، مضيفا ان 50% من المساهمة بالعلاج يكون على عاتق وزارة الصحة بينما الـ 50% المتبقية تأتي من التزام المواطنين بالاجراءات والحجر.



واضاف "ان كل العينات التي اخذت سيتم اعادتها بعد 5 ايام للتأكد من نتيجتها، وسيتم تقييم الوضع في محافظة رام الله خلال اسبوع".

وأشار الى أن العينات التي تؤخذ يوميا ما بين 2000-3000 عينة واكثر، مؤكدا انه يوجد كفاية من العينات في المستودعات، طالبا من رئاسة الوزراء بتزويدهم بعينات اكثر.