خبر عاجل
الصحة: استشهاد مواطن برصاص الاحتلال في سلفيت
Advertisements

"المشروبات الوطنية" ترعى أسبوع اليوم العالمي لسلامة الأغذية

نشر بتاريخ: 23/06/2020 ( آخر تحديث: 23/06/2020 الساعة: 19:14 )
"المشروبات الوطنية" ترعى أسبوع اليوم العالمي لسلامة الأغذية

رام الله - معا- رعت شركة المشروبات الوطنية كوكاكولا/كابي فعاليات أسبوع اليوم العالمي لسلامة الأغذية والذي نظمته جمعية حماية المستهلك الفلسطيني في محافظة رام الله والبيرة برعاية معالي الدكتورة مي كيلة وزيرة الصحة الفلسطينية، حيث تم تنظيم عدة فعاليات بالتزامن مع الفعاليات العالمية لإحياء هذا اليوم والذي تمحور هذا العام حول جائحة كوفيد _ 19 وسبل توفير سلامة الأغذية.
وشملت فعاليات الأسبوع العالمي عقد ورشة عمل افتراضية عن سلامة الأغذية في فلسطين عبر تطبيق زووم، وتنظيم جولة للجمعية في عدد من المؤسسات المعنية في سلامة الغذاء والمزارع وشركات الإنتاج الزراعي وشركات المنتجات الغذائية، بالإضافة إلى عقد مؤتمر صحافي بحضور الدكتورة كيلة.
وأكد عماد الهندي مدير عام شركة المشروبات الوطنية أن الشركة تحرص على دعم كافة المبادرات التي تُعنى بالسلامة الغذائية، وأضاف "نحن حريصون على دعم جهود كافة المؤسسات الرسمية والأهلية لاسيما خلال هذا الظرف الحرج الذي نشهد فيه تفشي وباء فيروس كورونا في فلسطين والعالم، وندرك أهمية دورنا كشركاء في هذه الجهود لرفع وعي المواطنين حول سبل الوقاية والحماية من الإصابة بالفيروس، إلى جانب الاهتمام بالسلامة الغذائية، الأمر الذي ينسجم أيضاً مع التزامنا باتباع معايير السلامة الغذائية في مختلف عمليات الإنتاج والتخزين حرصاً منا على صحة وسلامة المستهلك".
وأثنى الهندي على جهود جمعية حماية المستهلك الفلسطيني لتوعية المستهلك حول معايير الجودة والسلامة الغذائية مؤكداً أن الشركة ملتزمة بهذه الشراكة التي تهدف إلى تعزيز حماية حقوق المستهلك، كما تواصل الشركة دعمها لمبادرات الجمعية الهادفة إلى دعم المنتج الوطني لاسيما مبادرة "منا والنا" وذلك لإيماننا بأن المنتج الفلسطيني بات ينافس في جودته المنتجات العالمية وعلى الجميع تشجيعه بما يخدم أيضاً تعزيز الاقتصاد الوطني.
كما ثمن الهندي اهتمام وزيرة الصحة د. مي كيلة وطواقم الوزارة بالمراقبة على السلامة الغذائية وتوعية المستهلكين حول هذا الموضوع. وأشاد بجهود الوزارة وكافة الطواقم الطبية والوقائية في مواجهة وباء فيروس كورونا والذي عاد ليتفشى من جديد في فلسطين، مما يتطلب تكثيف الجهود التوعوية حول سبل الوقاية من الوباء والاهتمام بالسلامة الغذائية.
بدوره، أكد صلاح هنية رئيس الجمعية على أهمية الشراكة مع الشركات الفلسطينية التي ترعى سلامة الأغذية، والتي حققت نقلة نوعية في الصناعات الفلسطينية وحصولها على علامات الجودة العالمية، مثمناً دعم شركة المشروبات الوطنية وشركاتها لفعاليات هذا الأسبوع وحرص الشركة على مواصلة دعمها لجهود الجمعية من أجل رفع وعي المستهلك الفلسطيني ودعم المنتج الوطني.
كما شكر هنية وزيرة الصحة وطاقم الوزارة على تعاونهم لإنجاح فعاليات أسبوع اليوم العالمي لسلامة الأغذية واهتمام وزيرة الصحة برعاية فعاليات الأسبوع. وأضاف هنية "شهدنا تغيراً في أنماط الاستهلاك إبان طوارئ جائحة كورونا تمثلت في العودة لتناول الطعام في المنزل والاهتمام بالحديقة المنزلية والكف عن تناول الوجبات السريعة والجاهزة من السوق والعودة لخزانة المونة، وبات المستهلك يقدم الشكوى ويتابعها ويفصلها".
وخلال ورشة العمل الافتراضية والتي تناولت موضوع السلامة الغذائية في فلسطين بمشاركة عدد من الأكاديميين والباحثين وممثلين عن وزاراتي الصحة والاقتصاد الوطني وجمعية حماية المستهلك ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية في فلسطين UNIDO، أوصى المشاركون بضرورة إصدار قانون الغذاء الفلسطيني، ومنح العاملين في إعداد وتقديم المنتجات الغذائية ترخيصاً يجدّد سنوياً بناءً على مؤهلاتهم، والفصل في المطاعم بين موظفي المطبخ والحسابات والتنظيف، وضرورة مراقبة توفر وحدات صحية في المطاعم، والعودة لمناهج التدبير المنزلي.
كما أجمع المشاركون في الورشة على ضرورة تنظيم مؤتمر سنوي لسلامة الأغذية يكوّن صورة متكاملة عن واقعها في فلسطين، ويعرض قاعدة البيانات ويبين مكامن الخطر. كما أكدوا إجماعهم على التوجه لتحقيق مجتمع خال من الأمراض والحفاظ على صحة المواطن، وضرورة السير على توجيهات منظمة الصحة العالمية برسم سياسة للوصول إلى منتجات آمنة، بالإضافة إلى الاهتمام بالزراعة كونها الحلقة الأولى في السلسة الغذائية والتركيز على الممارسات الجيدة في المزارع مما سيضمن إنتاج غذاء صحي وسليم.

Advertisements

Advertisements