Advertisements

تصويت في الكونغرس قد يحول العاصمة واشنطن للولاية 51

نشر بتاريخ: 26/06/2020 ( آخر تحديث: 26/06/2020 الساعة: 21:35 )
تصويت في الكونغرس قد يحول العاصمة واشنطن للولاية 51

بيت لحم- معا- يصوّت مجلس النواب الأميركي، يوم الجمعة، على جعل العاصمة واشنطن الولاية الـ 51 في البلاد، وهي خطوة تاريخية لكنها رمزية إلى حد كبير ، لكن الجمهوريين قد يوقفون مسارها في مجلس الشيوخ.

وقالت رئيسة مجلس النواب، نانسي بيلوسي، الخميس، في مؤتمر صحافي مع رئيسة بلدية واشنطن موريل بوزر "لأكثر من قرنين، حرم سكان واشنطن العاصمة من حقهم في المشاركة الكاملة في الديمقراطية ، وغدا ... سنصحح هذا الظلم الخطير".

ويعيش أكثر من 705 آلاف أميركي في واشنطن، وهي معقل ديموقراطي يزيد عدد سكانه عن ولايتي وايومينغ وفيرمونت، ويماثل عدد سكان ولايتين أخريين.

وقالت بوزر إن سكان واشنطن يدفعون الضرائب ويخدمون في الجيش ويديرون الأعمال ويربون العائلات، ومع ذلك فإنهم محرومون من الحقوق لأنهم لا يملكون حق التصويت في الكونغرس.

وتابعت رئيسة البلدية "هذا خطأ تاريخي يجب تصحيحه". وأضافت "ولدت هنا بدون تصويت، لكني أقسم أنني لن أموت هنا بدون تصويت".

وسيكون تصويت مجلس النواب لجعل واشنطن العاصمة ولاية الأول منذ العام 1993، والأول على الإطلاق الذي يتم تمريره في إحدى غرفتي الكونغرس.

وتخلت ولايتا ماريلاند وفيرجينيا عن أراض في ثمانينيات القرن التاسع عشر لإنشاء عاصمة اتحادية على طول نهر بوتوماك.

وباتت واشنطن، "مقاطعة كولومبيا"، العاصمة الأميركية الاتحادية الدائمة في العام 1790.

ومن المتوقع أن تعرف الولاية الجديدة باسم "واشنطن، دوغلاس كومنولث"، جامعة اسم أول رئيس للبلاد، جورج واشنطن واسم ناشط أسود معروف نادى بإلغاء عقوبة الإعدام فريدريك دوغلاس.

ومن غير المرجح أن تنجح الخطوة في الوقت الراهن، بحسب متابعين للشأن السياسي الأميركي.

من ناحيته، أعرب الرئيس دونالد ترامب عن معارضته لجعل العاصمة ولاية، ومن المتوقع أن يتجاهل الجمهوريون الذين يسيطرون على مجلس الشيوخ الإجراء.

ودخل ترامب في مواجهات متكررة مع بوزر خلال الاحتجاجات التي تلت مقتل الأميركي ذي الأصل الإفريقي، جورج فلويد، على يد شرطة مينيابوليس الشهر الماضي.

وأثيرت المواجهة بعدما استخدم ترامب أفراد الأمن الفيدراليين لإزاحة المتظاهرين بالقوة من أمام البيت الأبيض، وقال سياسيون إن الحادث يوضح حاجة واشنطن إلى السيطرة الكاملة على شؤونها، في شكل يخضع لرقابة الكونغرس.

وذكر ستيني هوير، النائب الديموقراطي في مجلس النواب عن ولاية ميريلاند، أن عدم دعم إنهاء حرمان العديد من المواطنين من حقوقهم"ليس من القيم الأميركية".

وأفاد أنّ "المواطنة الجزئية ليست خيارا"، وتابع "سوف نراقب الجائزة وهي جعل مقاطعة كولومبيا ولاية".

Advertisements

Advertisements