Advertisements

الحاجة مريم شقيرات على ركام الهدم"إحنا قاعدين بأرضنا ولن نخرج"

نشر بتاريخ: 15/07/2020 ( آخر تحديث: 15/07/2020 الساعة: 18:11 )
الحاجة مريم شقيرات على ركام الهدم"إحنا قاعدين بأرضنا ولن نخرج"

القدس- معا- "إحنا قاعدين بأرضنا .. لو بنعيش تحت شوادر مش راح نطلع منها" .. عبارة رددتها الحاجة مريم شقيرات التي وقفت على ركام منزل أحفادها، بعد هدمه بحجة "البناء دون ترخيص".

وقالت الحاجة شقيرات :"عمل أحفادي وجمعوا تكاليف البناء من خلال اشتراكهم في الجمعيات.. شباب وبدهم يتزوجوا ويسكنوا، لكن البلدية لاحقتهم وحرمتهم من تحقيق حلمهم".

واقتحمت قوات الاحتلال برفقة اليات البلدية حي بشير في جبل المكبر، وهدمت شقتي قيد الانشاء لعائلة شقيرات، رغم محاولات العائلة تجميد قرار الهدم وترخيص المنشأة.

وأوضح غسان شقيرات صاحب الهدم أن سلطات الاحتلال سلمته أواخر حزيران الماضي قرار "تجميد البناء"، وبعد ذلك باسبوع أصدر قرار الهدم الإداري، فتوجه لتجميد الهدم وتأجيل القرار الا البلدية رفضت ذلك، وأقرت الهدم وفرضت عليه غرامة قيمتها 5 الآف شيكل.

وأضاف شقيرات أن البلدية اقتحمت الشقتين اليوم ونفذت قرار الهدم.

ولفت شقيرات انه قام بالبناء للسكن وقال:" في القدس اسعار شراء المنازل مرتفعة وليس بمقدور الشبان الشراء".

وبدوره أوضح مركز معلومات وادي حلوة في القدس، أن بلدية الاحتلال صعدت خلال العام الجاري من سياسة الهدم في المدينة بحجة "البناء دون ترخيص"، في وقت تفرض البلدية الشروط التعجيزية والمبالغ الطائلة لإجراءات الترخيص والتي تمتد لسنوات طويلة.

وأوضح المركز أن ما يزيد عن 61 منشأة في مدينة القدس خلال النصف الأول من العام الجاري، منها 38 منشأة هدمت بأيدي أصحابها منها ما هو مأهول بالسكان وبعضها قيد الإنشاء، لافتا أن الهدم تركز في بلدة سلوان تليها جبل المكبرـ

الحاجة مريم شقيرات على ركام الهدم"إحنا قاعدين بأرضنا ولن نخرج"
الحاجة مريم شقيرات على ركام الهدم"إحنا قاعدين بأرضنا ولن نخرج"
Advertisements

Advertisements