الخميس: 24/09/2020

ارتفاع بأعداد الضحايا.. إعلان حالة الطوارئ لأسبوعين في بيروت

نشر بتاريخ: 05/08/2020 ( آخر تحديث: 05/08/2020 الساعة: 20:53 )
ارتفاع بأعداد الضحايا.. إعلان حالة الطوارئ لأسبوعين في بيروت

بيروت- معا- قالت وزيرة الإعلام اللبنانية في بث مباشر، اليوم الأربعاء، إن مجلس الوزراء أعلن حالة الطوارئ لمدة أسبوعين في بيروت.

وأضافت أن مجلس الوزراء اللبناني طلب من قوات الأمن ضمان ألا يعبث أحد بموقع الانفجار.

وأوضحت أن مجلس الوزراء اللبناني خصص 100 مليار ليرة (66 مليون دولار) بعد انفجار بيروت.

وكانت قد كشفت معلومات أولية حول الانفجار الهائل الذي تعرضت له العاصمة اللبنانية بيروت، عن أن السبب يعود إلى حريق كبير قد اندلع في أحد عنابر ميناء بيروت البحري والتي تحتوي على مفرقعات على نحو أدى حدوث الانفجار.

وتعرضت واجهات العديد من المباني السكنية في العاصمة بيروت وضواحيها إلى تحطم واجهاتها الزجاجية، في حين تسببت قوة الموجة الانفجارية في تحطيم واجهات أسمنتية للعديد من المباني وسقوط شرفات لعدد من المباني إلى جانب تحطم العديد من السيارات.

من ناحيته، قال وزير الصحة اللبناني حمد حسن إن عدد القتلى حتى الساعة بلغ 113 والجرحى نحو 4000، بحسب ما ذكرت شبكة "سكاي نيوز" الإخبارية.

ومن جانب أخر، أفادت صحيفة الجمهورية اللبنانية، أن مجلس الوزراء اللبناني، اتخذ قرارا اليوم الأربعاء، بوضع كل المسؤولين المعنيين بانفجار المرفأ فى الإقامة الجبرية إلى حين تحديد المسؤولية.

وكان الانفجار، الذي وقع أمس الثلاثاء في مستودعات بميناء بيروت تضم مواد شديدة الانفجار، هو الأقوى منذ أعوام في لبنان الذي يعاني بالفعل من أزمة اقتصادية وزيادة في عدد الإصابات بفيروس كورونا.

وقال الرئيس اللبناني ميشال عون، إن 2750 طنا من نترات الأمونيوم، التي تدخل في صناعة الأسمدة والقنابل، كانت مخزنة في الميناء منذ ست سنوات دون إجراءات سلامة وإن هذا الأمر "غير مقبول"، ودعا إلى عقد جلسة استثنائية لمجلس الوزراء اليوم الأربعاء.

وكانت منطقة ميناء بيروت البحري ونطاقها بالعاصمة اللبنانية، قد شهدت انتشارا كثيفا لقوات الجيش اللبناني، في حين لا تزال الطائرات المروحية التابعة للقوات المسلحة تواصل عمليات إطفاء الحرائق المشتعلة داخل الميناء جراء الانفجار المدمر الذي وقع بالميناء عصر أمس.