الإثنين: 21/09/2020

حماس لمعا: مقبلون على صناعة صفقة تبادل ولدينا اوراق قوة كثيرة

نشر بتاريخ: 09/08/2020 ( آخر تحديث: 09/08/2020 الساعة: 23:32 )
حماس لمعا: مقبلون على صناعة صفقة تبادل ولدينا اوراق قوة كثيرة

غزة- معا- أكد القيادي في حركة المقاومة الاسلامية حماس الاستاذ مشير المصري ان قضية الأسرى تشكل أم الثوابت ورأس الأولويات والقضية الوطنية الجامعة للكل الفلسطيني.

وقال في تصريح خاص لمعا :"لاشك أننا اليوم مقبلون على صناعة صفقة تبادل مشرفة وعظيمة بما تملك المقاومة وكتاىب القسام من أوراق قادرة أن ترضخ الاحتلال الإسرائيلي عند شروطها".
وأوضح ان الاحتلال الإسرائيلي يمارس حالة من التباطئ والتلكؤ لمحاولة التهرب من استحقاقات صفقة تبادل قادمة ويراهن على عامل الزمن معربا عن اعتقاده أن قيادة الحركة تدير ملف الأسرى بكل حكمة واقتدار وتدرك طبيعة الاحتلال وتدرك مرامي الاحتلال وانه لايريد أن يدفع الثمن.
وأعرب المصري عن ثقته :"أن المقاومة ستجبر الاحتلال الإسرائيلي للرضوخ عند شروطها وأن الأوراق القوية التي تمتلكها كتائب القسام من جنود في قبضتها عاجلا أم آجلا سيرضخ الاحتلال الإسرائيلي وسنصنع صفقة أحرار قادمة مشرفة وأعظم".


وأشار الى ان الاحتلال يمارس التباطئ رغم دخول عدة جهات على خط الوساطات في بعض الأوقات لكن لم نصل لهذه اللحظة لأى نتائج.
وأضاف :"نحن معينون بمفاوضات غير مباشرة، والاحتلال الإسرائيلي يجب أن يستجيب ابتداء بالإفراج عن الأسرى الذين تم اعتقالهم من صفقة وفاء الأحرار كخطوة أولى قبل الحديث عن الشروط التى اعتقد أنها ستكون مستندة لترسخ وحدة الشعب والأرض بمعني الإفراج عن أسرانا في المواقع الجغرافية دون استثناء، والإفراج عن الأسرى من كل القوى والفصائل الفلسطينية".

وقال ان الحركة الوطنية على مدار تاريخها الطويل خاضت محاولات عديدة للوصول إلى صفقات تبادل وبالفعل نجحت في العديد منها وكانت هناك محاولات لم تصل إلى ذات النتيجة ومؤخرا حركة حماس استطاعت أن تصنع صفقة وفاء الأحرار في عام ٢٠١١ والافراج عن ١٠٥٠ أسيرا وأسيرة من كل الفصائل الفلسطينية وأكدنا كما أكد الكل الوطني من خلال ذلك على وحدة الهدف والشعب والأرض الفلسطينية بما جسدته الحركة الأسيرة وما صنعته صفقات التبادل بالإفراج عن الأسرى من كل الفصائل الفلسطينية.
وأشار الى ان تحرير الاسرى هدف إستراتيجي لدى كل عناوين المقاومة الفلسطينية للوصول إلى تحرير الأسرى وتبيض السجون الإسرائيلية من آخر أسير فلسطيني وعربي.