الخميس: 29/10/2020

لرفضه التطبيع- رجل الأعمال الكويتي خزعل يقدم استقالته من المنظمة العربية للسياحة

نشر بتاريخ: 18/08/2020 ( آخر تحديث: 18/08/2020 الساعة: 11:38 )
لرفضه التطبيع- رجل الأعمال الكويتي خزعل يقدم استقالته من المنظمة العربية للسياحة

الكويت- معا- قدّم رئيس مجلس إدارة شركة مجموعة "ديلز سيكور" القابضة الكويتية، عضو المجلس الاستشاري الأعلى في المنظمة العربية للسياحة التابعة للجامعة العربية فيصل خزعل، استقالته للرئيس وعضو لجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك- المنظمة العربية للسياحة- جامعة الدول العربية بندر بن فهد آل فهيد.

وأوضح رجل الأعمال خزعل في كتاب الاستقالة، أن ردة فعله هذه جاءت بسبب الرسالة الصوتية المرسلة له من قبل المنظمة عن طريق "الواتساب"، والتي أشارت فيها إلى أنه لا يحق له الحديث أو إعطاء التصريحات باسم المنظمة العربية للسياحة، تعقيبا على تصريحاته عبر إذاعة "صوت فلسطين" حول الاتفاق التطبيعي، وأنهم سوف يتخذون الإجراءات المناسبة بحقه.

وجاء في رده:" يبدو من رسالتكم أنكم لم تستمعوا الى اللقاء جيدًا ولم تدركوا الصفة التي كنت أتكلم بها- ولو أنكم فعلتم ذلك بحياد وعدالة، لتبين لكم منذ الوهلة الأولى أنه لم ترد مني أية إشارة إلى أنني كنت أتحدث بإسم المنظمة- وأنني كنت أتكلم عن رأيي الشخصي.

ثانيا: أن قيام المنظمة بالإشارة الى عضويتي بالمنظمة العربية للسياحة لا يعني بأي حال من الأحوال أنني كنت أتكلم نيابة عن المنظمة- وإنما هي إشارة من المذيعة الى أحد المناصب التي أتمتع بها أو أتولاها- فعلى سبيل المثال: لو أن اللقاء كان مع أحد المحامين أو المهندسين وأشار المذيع الى أن اللقاء مع الشخص الفلاني وهو عضو في نقابة أو جمعية كذا- فهذا لا يعني بأي حال أن يتكلم بإسم تلك النقابة أو الجمعية.

ثالثا: لعلكم لاحظتم أن اللقاء كان في الأساس متجه إلى ما يخص بلدي دولة الكويت من مسألة التطبيع حيث أشرت في اللقاء الى القانون الذي صدر في عهد المرحوم الشيخ صباح السالم الصباح- والذي يجرم كل أشكال التعاون مع العدو الصهيوني- وهذا يؤكد بأن الكلام لم يكن يخص المنظمة العربية للسياحة، التي لم تأت أية إشارة اليها، أو الى مواقفها من التطبيع في خضم الحديث المنوه عنه.

رابعا: يؤسفني أسلوب الخطاب التهديدي الذي ورد على لسانكم في رسالتكم الصوتية، والذي لا أسمح به على الإطلاق في الوقت الذي كان يفترض منكم كرئيس لمنظمة عربية تتبع لجامعة الدول العربية- الترفع عن الصغائر، وعن تعمد تحوير الخطاب عن مجراه، وعن حقيقته على نحو ما ورد في رسالتكم وأن تؤيدوا ما جاء على لساني في اللقاء الإذاعي.

وفي الختام، أرسل الى معاليكم هذه الاستقالة المسببة، احتجاجا على رسالتك الصوتية المرسلة بتاريخ 16 أغسطس 2020، والتي بذلت كل جهدك فيها للضغط النفسي علي للتراجع عن موقفي العربي المشرف الذي وقفت فيه مع القضية الفلسطينية العادلة، والذي لن أتراجع عنه مطلقًا، ولا أخضع فيه لأي تهديدات صريحة، أو مبطنة، تحت أي الظروف وأقساها، لأنني سأظل واقفًا مع الجماهير العربية وإرادتها، وسأظل فخورًا أذكر دائما بأن القضية الفلسطينية هي الخندق الأمامي وخط الدفاع الأول عن كل قضايا الأمة العربية العادلة."