الإثنين: 28/09/2020

ضابط احتلالي ينكل بوحشية بناشط في طولكرم (فيديو)

نشر بتاريخ: 01/09/2020 ( آخر تحديث: 02/09/2020 الساعة: 08:06 )
ضابط احتلالي ينكل بوحشية بناشط في طولكرم (فيديو)

طولكرم- معا- أثار فيديو وصور تُظهر اعتداء جنود الاحتلال، الثلاثاء، على ناشط في طولكرم، غضبا كبيرا في الشارع الفلسطيني، لما تضمنه من مشاهد تظهر وحشية الضابط الذي لم يرحم المواطن الاعزل وواصل التنكيل به على مرأى من كاميرات الصحافة، فيما منع الجنود المتواجدون في المكان بقوة السلاح المواطنين من التدخل لانقاذ المواطن من بين براثن الضابط.

وأصيب عشرات المواطنين بالاختناق والرضوض جراء تعرضهم للضرب واستنشاقهم الغاز المسيل للدموع، خلال قمع قوات الاحتلال وقفة احتجاجية ضد الاستيلاء على أراضي قرى جبارة، والراس، وشوفة، جنوب وشرق طولكرم، لغرض إقامة منطقة صناعية استيطانية عليها.

وقالت الوكالة االرسمية، إن جنود الاحتلال اعتدوا بالضرب على الناشط خيري حنون عضو لجنة التنسيق الفصائلي في طولكرم، أثناء مشاركته في الوقفة، ما أدى إلى اصابته برضوض في جسده، كما اعتدت على المصورين والصحفيين خلال تغطيتهم للحدث ومنعتهم من التصوير تحت تهديد السلاح.

وأضافت، أن قوات الاحتلال كثفت من تعزيزاتها على طول الطريق الالتفافي الذي يربط القرى الثلاث، واعترضت المشاركين في الوقفة واعتدت عليهم بأعقاب البنادق، قبل أن تطلق صوبهم الرصاص الحي و"المطاطي" والقنابل الصوتية، والغاز المسيل للدموع، ما أدى إلى إصابة العشرات منهم بالاختناق.

وجاءت هذه الفعالية بدعوة من فصائل العمل الوطني، وفعاليات طولكرم، وهيئة مقاومة الجدار والاستيطان، ولجان المقاومة الشعبية، بمشاركة المحافظ عصام أبو بكر، ورئيس هيئة مقاومة الجدار وليد عساف، وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف، وممثلي فصائل العمل الوطني والفعاليات الشعبية والهيئات المحلية والمواطنين في قرى الكفريات وشوفة.

وأكد المحافظ أبو بكر الاستمرار بالإجراءات القانونية والشعبية لمواجهة المشروع الاستيطاني على أراضي شوفة وجبارة ومناطق الكفريات، ومواصلة التحرك بالتنسيق والتعاون مع كافة الجهات ذات العلاقة لوقف هذا المشروع الخطير الذي يشكل خطراً على محافظة طولكرم ويفصلها عن محافظة قلقيلية وغيرها من المحافظات. وأشار إلى أن الاحتلال ومستوطنيه يضربون بعرض الحائط كافة الأعراف والمواثيق الدولية، ولكن شعبنا الفلسطيني سيبقى صامدا على أرضه، ثابتا متمسكا بحقوقه المشروعة غير القابلة للتصرف، وصولاً إلى إقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

من جانبه، قال الوزير عساف إن إرادة الفلسطيني المتمسك بأرضه ستنتصر على جميع جرائم الاحتلال والمستوطنين، باستهداف الأرض تحت حجج وذرائع واهية، مشيرا إلى العمل من خلال الهيئة وبالتنسيق مع محافظة طولكرم ومن خلال الإجراءات القانونية والشعبية، لمواجهة مخططات الاحتلال في هذه المنطقة والوقوف ضدها.

وحذر من خطورة المشروع الاستيطاني الإسرائيلي الذي بدأت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بتنفيذه في المنطقة تحت مسمى المنطقة الصناعية، ووصفه بأنه الأكبر والأخطر في محافظة طولكرم منذ احتلالها في العام 1967، وهو ضمن مخططات الضم، ما يشكل خطرا على المواطنين ويحد من حرية حركتهم، بالإضافة للمخاطر البيئية لمثل هذه الأطماع الاستيطانية، مشددا على مواصلة الكفاح الوطني لوقف هذه الاعتداءات، وعودة الأرض إلى أصحابها.

وأكد أبو يوسف رفض شعبنا لكافة المشاريع الاستيطانية ومصادرة الأراضي الفلسطينية من قبل الاحتلال، وهذا تحد لكافة الأعراف والتشريعات الدولية، وقال: "سنسعى من أجل تفعيل كل أشكال المقاومة الشعبية ضد الاحتلال في كل الأراضي الفلسطينية المحتلة، وقطع الطريق على استفادة الاحتلال من الموقف الأمريكي المعادي لحقوق شعبنا في إطار ما يسمى صفقة القرن، وأيضا سياسة التطبيع الإماراتية التي شكلت طعنة وخيانة للقضية الفلسطينية وقضايا الأمة"، مشددا على أن سياسة الضم الاحتلالي لن تنجح أمام صمود شعبنا ووحدته.