الإثنين: 28/09/2020

"القدس المفتوحة" تحتضن حملة مجتمعية لجمع التبرعات لاسناد القطاع الصحي في مواجهة جائحة كورونا

نشر بتاريخ: 10/09/2020 ( آخر تحديث: 10/09/2020 الساعة: 17:27 )
"القدس المفتوحة" تحتضن حملة مجتمعية لجمع التبرعات لاسناد القطاع الصحي في مواجهة جائحة كورونا

قلقيلية- معا- احتضن فرع القدس المفتوحة في قلقيلية فعالية لإطلاق حملة مجتمعية لجمع التبرعات التي تستهدف إسناد القطاع الصحي في مواجهة جائحة كورونا تحت عنوان "إسناد القطاع الصحي في مواجهة الوباء".

وشارك في إطلاق الحملة د.نور الأقرع مدير فرع الجامعة في المحافظة، واللواء إياد الأقرع عضو المجلس الثوري لحركة فتح، ومحمود ولويل أمين سر حركة فتح، د.هاشم المصري رئيس بلدية قلقيلية، طارق شاور رئيس الغرفة التجارية، ورجال أعمال وفعاليات المحافظة.

وفي بداية اللقاء، رحب د. الأقرع بالحضور، ناقلا ً لهم تحيات السيد رئيس الجامعة أ.د يونس عمرو وأسرة الجامعه التي لا تتوانى للحظة في توفير كل ما تستطيع في رفعة المجتمع المحلي والحفاظ عليه من هذا الوباء الذي يعد محنة كبيرة تواجهها البشرية جمعاء وشعبنا الفلسطيني على وجه الخصوص، داعياً الجميع للتكاتف والتعاضد ورص الصفوف، مستشهداً بمواقف المجتمع المحلي في محافظة قلقيلية في العديد من المواقف المشرفة في التكاتف ودعم العديد من الاحتياجات والتي كانت تحتاجها المحافظة، ومؤكداً على أن العطاء يكون في السراء والضراء.

من جانبه، شكر اللواء رواجبه جامعه القدس المفتوحة على هذا الترتيب لاحتضان اللقاء المجتمعي، مشيداً بدورها في المراحل كافة، ناقلاً للحضور تحيات فخامة السيد الرئيس محمود عباس ودولة رئيس الوزراء د. محمد شتية، مؤكداً أن اطلاق هذه الحملة يعبر عن أسمى قيم الانتماء وهو رسالة محبة وطمأنينة أخرى للمواطن الفلسطيني، حيث ضربت محافظة قلقيلية نموذجاً في التضامن والتكافل المجتمعي والشراكة على المستويين الرسمي والشعبي، وذلك بعد أن تداعى أبناء هذه المحافظة الخيرين ليهبوا هبة رجل واحد لمواجهة ما نجم عن تفشي فايروس كورونا.

وشكر الحضور كل من ساهم وأسند هذه المحافظة الصامدة في وجه إجراءات ظلم وقهر الإحتلال، وفي مقدمتهم الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء الذي أعطى تعليماته بتجهيز مشفى عمر القاسم في بلدة عزون لعلاج مرضى الكورونا، شاكرين المتبرعين كافة وخاصة اهلنا المغتربين في كل من الكويت والامارات والمانيا والأردن وتركيا وأهلنا في الداخل المحتل.

بدوره، تمنى اللواء إياد الأقراع عضو المجلس الثوري لحركة فتح السلامة للجميع وشكر دولة رئيس الوزراء ووزيرة الصحة د.مي كيلة على ما قدموه؛ وأشار إلى أننا بالشراكة والوضوح والانتماء الصادق نستطيع أن نهزم الوباء، شاكراً كل من ساهم في فعل الخير واسناد هذه الحملة.

وكانت فعاليات المحافظة قد تداعت إلى سلسلة اجتماعات لاطلاق هذه الحملة تم خلالها تشكيل لجان فنية وتنفيذية لضمان الشفافية في جمع التبرعات وصرفها.

يذكر أن الاجتماع وفتح باب التبرعات نتج عنه جمع مبلغ مليون وسبعمائة ألف شيكل حتى اللحظة حيث ستستمر الحملة لمدة اسبوع يشار إلى أن موظفي الفرع تبرعوا بمبلغ جماعي لصالح هذه الحملة الخيرية.