الخميس: 24/09/2020

مجدلاني: لمواقف فنزويلا انعكاس على مواقف معظم دول أمريكا اللاتينية

نشر بتاريخ: 15/09/2020 ( آخر تحديث: 15/09/2020 الساعة: 15:29 )
مجدلاني: لمواقف فنزويلا انعكاس على مواقف معظم دول أمريكا اللاتينية

رام الله- معا- أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني د. احمد مجدلاني عمق ومتانة العلاقات الفلسطينية الفنزويليه، وأن لمواقفها انعكاس على مواقف معظم الدول في أمريكا اللاتينية، هذا الضمير العالمي الذي يتجلى دوما بالمواقف المبدئية الثابتة مع القضية الفلسطينية في كافة المحافل الدولية.

وأضاف د. مجدلاني خلال لقائه بمكتبه اليوم الثلاثاء مع ممثل جمهورية فنزويلا البوليفارية المعتمد لدى دولة فلسطين ماهر طه، أن هذا اليوم يوما اسودا في تاريخنا الفلسطيني والعربي حيث ستوقع كلا من دولة الامارات والبحرين اتفاقيات التطبيع مع دولة الاحتلال برعاية ادارة ترامب، التي تحاول تسويق السلام العربي الاسرائيلي بديلا للسلام مع الفلسطينيين.

وأشاد د. مجدلاني بالمواقف الفنزويلية الداعمة لقضية وحقوق شعبنا، مؤكدا "أنا نتعامل معكم كمواطن فلسطيني ومرحب بكم دوما"، مثمنا عاليا الدعم الذي تقدمه فنزويلا للقضية الفلسطينية ، وكذلك نقدر شجاعة مواقف الرئيس نيكولاس مادورو ومواقف فنزويلا بشكل عام .

وثمن د. مجدلاني المصالحة الوطنية في فنزويلا بين الحكومة والمعارضة واقرار الانتخابات البرلمانية نهاية هذا العام ، التي تؤكد على المسار الديمقراطي ، ولتشكل خطوة نحو تعزيز قوة فنزويلا محليا ودوليا .

وتابع ان العلاقات التاريخية والمميزة بين فلسطين فنزويلا تتطلب التنسيق العالي المشترك، ومواصلة المشاورات السياسية، مؤكدا أهمية ودور فنزويلا في قارة امريكا الجنوبية، والعمل على دعم القضية في أوساط الأحزاب السياسية في هذه المرحلة الصعبة التي تواجه تغييرات سياسية عميقة .

ومن جانبه، شدد طه على عمق العلاقات الثنائية، وصعوبة الاوضاع وهذا يتطلب التنسيق والعمل المشترك، وأن بلاده تؤكد على الحقوق الشرعية للشعب الفلسطيني، وسنعمل معا على مواجهة التحديات.

مجددا التأكيد على كل الدعم للشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية، مثمنا الخطوات الفلسطينية نحو اعادة ترتيب الاوضاع الداخلية التي تتطلع فنزويلا نحو تحقيق المصالحة الوطنية لتشكل قوة في مواجهة ما تتعرض له القضية الفلسطينية.

وفي نهاية اللقاء اتفق الطرفان على تعزيز العلاقات الثنائية بين الجبهة والحزب الاشتراكي الفنزويلي وكذلك مع حكومة وشعب فنزويلا.