الثلاثاء: 20/10/2020

مسؤول كورونا: ارتفاع اعداد الوفيات بالقدس مقلق

نشر بتاريخ: 24/09/2020 ( آخر تحديث: 25/09/2020 الساعة: 07:10 )
مسؤول كورونا: ارتفاع اعداد الوفيات بالقدس مقلق

القدس - معا- قال أيمن سيف مسؤول شؤون كورونا في المجتمع العربي بالداخل ان ارتفاع اعداد الوفيات بفيروس كورونا في القدس الشرقية مقلق.

جاء ذلك خلال زيارة قام بها المنسق العام لشؤون كورونا في اسرائيل البروفيسور روني جامزو، يرافقه أيمن سيف، مسؤول شؤون الكورونا في المجتمع العربي بزيارة الى القدس الشرقية للاطلاع عن كثب على الأوضاع هناك.

وقال ايمن سيف عقب الزيارة: "قمنا بجولة في القدس الشرقية، في أعقاب الارتفاع الحاد في اعداد المصابين بفيروس كورونا والارتفاع بعدد الحالات الخطيرة، لكن الأمر المقلق هو الارتفاع بعدد الوفيات الذي بلغ سبع وفيات في يوم واحد".







وقال ايمن سيف: "شملت الزيارة مخيم شعفاط الذي يعاني من الكثير من المشاكل من حيث كمية الفحوصات الضئيلة التي لا تتعدى 9 فحوصات لكل 10 آلاف مواطن في حين أن هذه النسبة تبلغ في المجتمع العربي 33 فحصًا لكل عشرة آلاف مواطن و60 فحصًا لكل عشرة آلاف مواطن في المجتمع الإسرائيلي".
وأضاف سيف بأنه يمكن ملاحظة عدم الالتزام بالإغلاق والتعليمات الوقائية الصادرة عن وزارة الصحة في مخيم شعفاط وكفر عقب اللتان تعدان نحو 140 ألف نسمة. وقال أيمن: "أوعزنا الى الجبهة الداخلية بإقامة محطة فحص ثابتة عند حاجز شعفاط وستقام هذه المحطة في أقرب وقت".


وقال سيف: "في نهاية اليوم أصدرنا تعليمات بفتح محطات فحص "درايف إن" ثابتة في حي الشيخ جراح وجبل المكبر يمكن للمواطن التوجه إليها مباشرة دون الحاجة الى إجراءات بيروقراطية، وذلك لتشجيع السكان هناك على اجراء الفحوصات. كذلك طلبنا من البلدية وعناصر الجبهة الداخلية إخراج أكبر عدد ممكن من المصابين من بيوتهم الى الفنادق المعدّة لاستقبال مرضى كورونا بسبب الاكتظاظ في البيوت".
وقال سيف: "اجتمعنا مع مدراء المستشفيات في القدس الشرقية، وأوعزنا الى المسؤولين في وزارة الصحة بتوفير كل احتياجات مستشفيات القدس الشرقية المتعلقة بعلاج حالات الكورونا، وقد نقوم بفتح قسم للكورونا في المستشفى الفرنساوي ، كل ذلك الى جانب تعميق الجوانب المتعلقة بالتوعية والإرشاد، من خلال خطة خاصة لأهالي القدس الشرقية، والعمل مع المجتمع المحلي والوجهاء والمسؤولين والقياديين في مواقع اتخاذ القرار لأخذ دورهم والمساهمة في العمل مع الجمهور مقابل المسؤولين في وزارة الصحة والبلدية والجبهة الداخلية".