الأربعاء: 21/10/2020

فتح إقليم سلفيت والهيئات المحلية: يناقشون "ميثاق الشرفّ" وتصعيدّ المقاومة الشعبية

نشر بتاريخ: 04/10/2020 ( آخر تحديث: 04/10/2020 الساعة: 07:43 )
فتح إقليم سلفيت والهيئات المحلية: يناقشون "ميثاق الشرفّ" وتصعيدّ المقاومة الشعبية


سلفيت- معا- عقدت مساء السبت حركة فتح إقليم سلفيت اجتماع في مكتب الإقليم ضمّ رؤساء البلديات والمجالس القروية في المحافظة، بحضور عضو المجلس الثوري لحركة فتح جمال الديك، وأمين سر حركة فتح إقليم سلفيت عبد الستار عواد، ورئيس المكتب الإعلامي للتعبئة والتنظيم منير الجاغوب، وممثل هيئة مقاومة الجدار والاستيطان رمزي حرب، حيث تم مناقشة ميثاق الشرفّ وسُبل تصعيد المقاومة الشعبية ودعمّ المزارعين للصمود في أراضيهم .

وتحدث الديك: أن المرحلة التي تمر بها القضية الفلسطينية حساسة وتحتاج الى تكاتف الجهود للوصول لبرّ الأمان، مُشيراً أن ميثاق الشرف هو نظام يحكمّ الجميع ويطبق في جميع بلدات المحافظة، والنظام سيكون كفيل بأن يُلزم الجميع بتطبيق ما تم الاتفاق عليه، مؤكداً على ضرورة تفعيل المقاومة الشعبية التي تمثل عنوان المرحلة الحالية في المواجهة مع المُحتل.

وبدورة أوضح عواد: أن محافظة سلفيت تعاني من هجمة شرسة غير مسبوقة من قبل الاحتلال وقطعان المستوطنين بالاعتداءات المتكررة على أراضي وممتلكات المواطنين ومحاولة السيطرة على أراضي جديدة لتوسعة البؤر الاستيطانية، مؤكداً على ضرورة تصعيد المقاومة الشعبية ودعمّ المزارع الفلسطيني لتعزيز صموده في أرضة .

وأضاف عواد قالاً: " يجب أن يكون لدينا ميثاق شرفّ لبناء منازل الشهداء من خلال الهيئات المحلية والقوى الوطنية والمجتمع المحلي، دعماً لعائلات الشهداء"، مُشيراً ان ميثاق الشرف يجب أن تكون مكوناته قوى وطنية وبلديات وممثلي العائلات في كل بلدة، حيث سيكون كفيل بحل كافة الإشكاليات التي تواجه مجتمعنا ولا يتعارض مع القانون والعادات والتقاليد .

وشكرّ رؤساء الهيئات المحلية حركة "فتح" على اهتمامهم وتواصلهم الدائم، وتذليل كافة العقبات التي تواجههم أثناء عملهم لخدمة المواطنين، مؤكدين التفافهم حول القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس "أبو مازن" .