الأربعاء: 21/10/2020

غنيم: الخطة الوزارية اشتملت مشاريع تطويرية لدعم الأغوار في مجال المياه والصرف الصحي

نشر بتاريخ: 08/10/2020 ( آخر تحديث: 08/10/2020 الساعة: 19:02 )
غنيم: الخطة الوزارية اشتملت مشاريع تطويرية لدعم الأغوار في مجال المياه والصرف الصحي

طوباس- معا- التقى اليوم رئيس سلطة المياه م. مازن غنيم وبحضور محافظ طوباس اللواء يونس العاصي بمجالس بردلة وكردلة وعين البيضا. وجاء هذا اللقاء خلال جولته في منطقة الأغوار للإطلاع على احتياجات ومطالب المواطنين في ظل استمرار الهجمة الإسرائيلية الهادفة إلى السيطرة على الأغوار في ظل سياسة الضم التي يحاول الاحتلال فرضها على ارض الواقع.

وقد أوضح المشاركون كيف أن الاحتلال يهدد جميع مناحي حياتهم من خلال ممارساته المتمثلة بسرقة المياه وتقليص الكميات المخصصة للمنطقة، ومداهمة الآبار وهدمها بهدف تصحير الأغوار وتهجير قاطنيها. مطالبين في ذات الوقت بأن يكون هناك بحث لحلول تساهم في ضمان توفير كميات المياه التي تشكل الركيزة الأولى لضمان الاستمرار في ري الأراضي الزراعية التي تساهم في تعزيز صمود المواطنين في منطقة الأغوار.

أكد م. غنيم في بداية جولته على أن السياسة الإسرائيلية تسعى إلى حرمان الفلسطينيين من أي مصدر مائي من أجل السيطرة الكاملة على كافة المصادر المائية، وتحويل هذه المياه بكافة مصادرها و كمياتها الكبيرة من أجل تعزيز المشاريع الاستيطانية خدمة للأهداف الاستيطانية التوسعية للاحتلال الإسرائيلي. مضيفا أننا اليوم نسلط الضوء على الأخطار التي تعيشها الأغوار من خلال ممارسات الاحتلال اليومية سواء تلك المتمثلة في هدم الآبار أو خفض الكميات وترك المزارعين وأراضيهم بدون مياه.

كما أوضح بأن الحكومة الفلسطينيةً تضع على سلم أولوياتها دعم الأغوار من خلال رفدها بمشاريع حياتية تدعم صمود المواطنين وتحمي أراضيهم. مؤكدا على ضرورة النهوض بهذه المنطقة لإبقائها صامدة في وجه المخططات الإسرائيلية، وأن سلطة المياه قد أعدت دراسة تبرز الآثار السلبية لقضية الضم ليس فقط على صعيد الأغوار فحسب، وإنما على مستقبل الدولة ككل، وفي سبيل ذلك قامت السلطة بتشكيل لجنة لإدراج المشاريع وفق خطة تندرج تحت خطة الأهداف الإستراتيجية لسلطة المياه لزيادة المياه المتاحة في منطقة الأغوار واللازمة لجميع الاستخدامات من خلال ضمان وصول كميات مياه آمنة وكافية للسكان في التجمعات الواقعة في هذه المنطقة.

وقد تمثلت هذه المشاريع بإنشاء خزان مائي بسعة 500 م3 وتأهيل جزئي لشبكة المياه في قرية عين البيضا، وتأهيل جزئي وتوسعة لشبكة المياه وتنفيذ وصلات منزلية في قرية بردلة، وكذلك إنشاء شبكة مياه مجاري ومحطة معالجة صغيرة في كردلة وشبكات مياه جديدة في شرق العقبة وخلة اللوز. وقد بلغتالكلفة التقديرية لتنفيذ هذه المشاريع حوالي 1.6 مليون دولار أمريكي

كما أوضح رئيس سلطة المياه أنه سيتم تشكيل لجنة من الأطراف كافة لبحث الحلول وآليات التنفيذ لدعم ضمان توفير كميات المياه ومساعدة المواطنين وتعزيز بقائهم في هذه الأرض.

وتوجه المهندس غنيم خلال جولته الى خربة ابزيقوهي تقع ضمن الأراضي المصنفة جوتواجه دائما التهديدات الاسرائيلية الهادفة الى طردهم من أراضيهم وبين أهالي الخربة ان مشكلتهم تتمثل فيالتكلفة العالية لكوب المياه، وحاجتهم إلى مد خط مياه زراعي للمساهمة في التخفيف عليهم في عملية نقل المياه، وفي هذا الصدد طمأن م. غنيمالاهاليمن خلال تأكيده على انه سيتمضخ المياه من بئر عقابا قريبا وبالتالي ستصبح التكلفة معقولة والمياه آمنة.

كما اشتملت الجولة على زيارةتفقديةللاطلاع على سير اعمال فحصوتشغيلمحطة معالجة فيتياسير التيمنالمتوقعالانتهاءمنتشغيلهامع نهاية العام الحالي ، حيث التقى خلال هذه الزيارة أعضاءمجلس الخدمات المشترك لمياه الشرب والصرف الصحي- طوباس.

وكذلكاشتملت الجولة علىزيارة تفقديةلخزان عقاباللاطلاع على سير الأعمالفي احد مكونات مشروع رابط المياه والطاقةحيث اطلع على الأعمال الجاري القيام بها لإنجازهذا الخزان وفق الجدول الزمني المحدد.

وكذلك اطلع على احتياجات خربة عاطوفالتي تتعرض لهجمة استيطانية شرسة من قبل سلطات الاحتلال, حيث أوضح المجلس حاجتهم الى توسعةالشبكة وبناء خزان سعة ٥٠٠ كوب.