الأربعاء: 21/10/2020

المطران عازر يُدشن إحياء يوم البيئة العربي بإعادة إطلاق طيور جارحة إلى الطبيعة

نشر بتاريخ: 14/10/2020 ( آخر تحديث: 14/10/2020 الساعة: 17:44 )
المطران عازر يُدشن إحياء يوم البيئة العربي بإعادة إطلاق طيور جارحة إلى الطبيعة

بيت لحم- معا- دشن رئيس الكنيسة الإنجيلية اللوثرية في الأردن والأراضي المقدسة المطران سني إبراهيم عازر إحياء يوم البيئة العربي بإعادة إطلاق طيور جارحة إلى الطبيعة، والإعلان عن مبادرة "ساعة تطوع لأجل فلسطين" في مقر مركز التعليم البيئي ببيت جالا.

وشارك المطران، ومدير عام محافظة بيت لحم، ومديرو مكتبي سلطة جودة البيئة في بيت لحم والخليل، ومدير مدرسة طاليثا قومي، ومعلمون وطلبة من "طاليثا قومي" في إطلاق طيور للطبيعة بعد استلامها من "جودة البيئة" وتأهيلها عدة أشهر من باحثي المركز، شملت بومة نسارية وفرخي صقر العوسق لتكون قادرة على التأقلم في الطبيعة والحصول على غذائها بعد إطلاقها.

وقال عاز إننا نعيد في يوم البيئة العربي إطلاق الطيور إلى الطبيعة، كانت تتعرض للصيد الجائر، ونحتاج في هذا الوقت الصعب إلى الاهتمام بالبيئة والمحافظة عليها لأنها الأساس للصحة السليمة.

وأضاف أن فايروس كورونا بات يهدد فلسطين وكل العالم تقريبًا، وهو يدعونا إلى أن نتعاون لنشر الوعي البيئي والصحي في مجتمعنا.

وأشاد بتعاون محافظة بيت لحم ومحافظها اللواء كامل حميد، وتوقيع مذكرة تفاهم في نيسان 2019، وشكر "جودة البيئة" ورئيسها جميل المطور على الشراكة الممتدة منذ سنوات طويلة، والتي أثمرت اعتماد مجلس الوزراء عام 2015 عصفور الشمس الفلسطيني طائرًا وطنيًا و5 آذار يوم البيئة الفلسطيني، وتطرق إلى جهود شرطة السياحة والآثار، التي تبذل جهودًا كبيرة في حماية الطبيعة.

وجدد عازر الدعوة إلى المساهمة في مبادرة "ساعة تطوع لأجل فلسطين"، التي أطلقها أول أمس وتستمر حتى نهاية الشهر الجاري، وتشمل حملات نظافة، وزراعة، وتوعية، ومساندة لمزارعي الزيتون.

وأكد مدير عام محافظة بيت لحم فؤاد سالم، أن الشراكة بين المحافظة والكنيسة اللوثرية تهدف إلى المساهمة في نظافة البيئة، وحماية الطبيعة والتنوع الحيوي، وتأهيل الطيور.

وقال مدير "طاليتا قومي" ماتياس ولف، بأن علاقة المدرسة بالمركز وطيدة وأن الجهتين تعملان لإبقاء حرم المدرسة مكاناَ طبيعيًا بيئيًا ممتعًا للطلبة وللزائرين الذي يتمتعون براحة نفسية بفعل التنوع الحيوي فيه.

وأوضح مدير مكتب "جودة البيئة" في بيت لحم هاشم صلاح، أن الشراكة مع المركز في حماية الطبيعة والتنوع الحيوي مهمة، وتنعكس إيجابًا في نشر التوعية البيئية في المدارس والمجتمع.

فيما تحدث مدير "جودة البيئة" في الخليل بهجت جبارين، عن دور السلطة في ملاحقة المعتدين على التنوع الحيوي، وأهمية تطبيق القوانين، والصعوبات التي يفرضها الاحتلال، وخاصة في مناطق المسماة (ج).

وبيّن المدير التنفيذي للمركز، سيمون عوض أن المؤتمرات السنوية للتوعية والتعليم البيئي التي نظمها المركز منذ 10 سنوات، ساهمت في تفعيل قانون البيئة، وسرعت من تأسيس شرطة متخصصة تلاحق الاعتداءات على الطبيعة، والصيد الجائر والمتاجرة واحتجاز الطيور المهددة.

وذكر أن تكامل العلاقة بين "جودة البيئة" وشرطة السياحة والآثار التي تمارس مهامًا بيئية، والمركز أثمرت إعادة عشرات الطيور ومنها الحساسين إلى الطبيعة.

وأكد عوض أن استلام طائر الواق الصغير في يوم البيئة العربي، وتحجيله وإطلاقه إلى الطبيعة يشكل ممارسة عملية لوضع حد لما تتعرض له طيور فلسطين من صيد جائر، وتدمير للموائل، ومتاجرة مخالفة للقانون، واحتجاز بدعوى الزينة.

وأُطلق في نهاية الاحتفال طائر البومة وصقرين انتقلت الى البيئة بحرية، بعدما كانت محتجزة في أقفاض.