الخميس: 21/01/2021

إغلاق مسجدين عقب استهداف فيينا وتوقيف رئيس جهاز مكافحة الإرهاب

نشر بتاريخ: 07/11/2020 ( آخر تحديث: 07/11/2020 الساعة: 15:25 )
إغلاق مسجدين عقب استهداف فيينا وتوقيف رئيس جهاز مكافحة الإرهاب

فيينا- معا- أمرت الحكومة النمساوية الجمعة، بإغلاق مسجدين كان يتردد عليهما منفذ الهجوم الذي وقع الاثنين الماضي، بالعاصمة فيينا، وأودى بحياة 4 أشخاص وأصاب آخرين، في حين تم توقيف رئيس جهاز مكافحة الإرهاب في العاصمة عن العمل بعد اكتشاف سلسلة ثغرات أمنية.

وقالت وزيرة الاندماج سوزان راب في مؤتمر صحافي، الجمعة، إن مكتب الشؤون الدينية التابع للحكومة أُبلغ من قبل وزارة الداخلية، بأن منفّذ هجوم الاثنين، "زار مسجدين في فيينا بشكل متكرر منذ إطلاق سراحه من السجن".

وأضافت أنه "بحسب الاستخبارات، ساهمت زياراته لهذين المسجدين في تطرفه".

وكانت الشرطة أردت المهاجم الذي كان يبلغ من العمر 20 عاماً في غضون 9 دقائق، بعد أن فتح النار على المارة والحانات، وقالت السلطات في ما بعد إن اسمه كوجتيم فيض الله، وإنه من مواطني فيينا.

وأكدت "الهيئة الدينية الإسلامية في النمسا"، أكبر منظمة تمثل المسلمين، وتدير 360 مسجداً في البلاد، أنها أغلقت مكاناً للعبادة "مخالفاً لعقيدتها".

وقال رئيس "الهيئة" أوميت فورال في بيان إن "الحرية رصيد ثمين في بلدنا، يجب علينا حمايتها من الانتهاكات، بما في ذلك عندما تخرج من صفوفنا".

بدوره، أعلن قائد الشرطة في فيينا غيرهارد بورستل الجمعة أنه تم توقيف رئيس جهاز مكافحة الإرهاب في العاصمة إيريك زفيتلر عن العمل. وقال "طلب مني أن أوقفه عن العمل، لأنه لا يريد أن يشكل عقبة في طريق التحقيقات".

وتأتي هذه المعلومات في وقت أقرت الحكومة بأنها فشلت في تحديد مدى خطورة المهاجم، الذي قتل أربعة أشخاص قبل أن ترديه الشرطة، على الرغم من تلقيها تحذيرا بشأنه.