الأربعاء: 02/12/2020

بريطانيا تستبق لقاح كورونا وتجهز خطة "التطعيم الشامل"

نشر بتاريخ: 11/11/2020 ( آخر تحديث: 12/11/2020 الساعة: 09:32 )
بريطانيا تستبق لقاح كورونا وتجهز خطة "التطعيم الشامل"

بيت لحم-معا- تعتزم بريطانيا القيام بحملة تطعيم جماعية غير مسبوقة لإنهاء تهديد جائحة كورونا، بالشراكة والتعاون بين دائرة الصحة الوطنية والجيش مع ظهور الآمال في لقاح فعال، وفق ما ذكرت صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

وستتم الاستعانة بالجيش للاستفادة من خبراته اللوجستية لمواجهة التحديات المتمثلة في كيفية توصيل اللقاح بسرعة إلى السكان في جميع أنحاء البلاد، وهو أمر جوهري بالنسبة لمسؤولي الصحة البريطانيين.

ويعمل المسؤولون على برنامج واضح المعالم، ويشمل إنشاء مراكز تطعيم جماعية في أماكن كبيرة مثل قاعات المؤتمرات والمدارس بالإضافة إلى وحدات التطعيم الصغيرة المتنقلة والمفتوحة التي تعمل سبعة أيام في الأسبوع جنبا إلى جنب مع الأماكن التقليدية مثل المستوصفات والعيادات والصيدليات.

وقد يتم استخدام عدة لقاحات في حملة التطعيم، بناء على نجاح اللقاح وفعاليته والإمدادات المتاحة من شركات الأدوية المصنعة للقاحات، وستكون هناك حاجة إلى عدد كبير من الموظفين وفرق التطعيم التي ستتولى زيارة المرضى وكبار السن في منازلهم.

وكشفت أحدث بيانات فيروس كورونا التي تم الإبلاغ عنها يوم أمس الثلاثاء عن 532 حالة وفاة جديدة، وهي أكبر حصيلة وفيات منذ ستة أشهر، كما تم تسجيل 20000 إصابة جديدة.

وقال وزير الصحة مات هانكوك خلال كلمة له في مجلس العموم إن مدنا مثل لندن ومانشستر وبرمنغهام ونيوكاسل ونوتنغهام وبريستول سيتم التركيز فيها أكثر على الاختبارات، كما حذر من أن أنباء لقاح فايزر هي محل ترحيب لكنه قال إنه لا توجد ضمانات حياله.

وأضاف هانكوك أنه إذا تمت الموافقة على هذا اللقاح أو أي لقاح آخر، فستكون بريطانيا مستعدة لبدء برنامج تطعيم واسع النطاق.

ويتم وضع الخطط الخاصة بحملة التطعيم قبل الموافقة واعتماد أي من اللقاحات التي يجري تطويرها حاليا والتي يمكن أن تصبح متوفرة في أقرب وقت مع نهاية العام الحالي. المعلومات التي تحدثت عن أن لقاح فايزر فعال بنسبة تزيد عن 90٪ ضد الفيروس، استنادا إلى بيانات التجارب المبكرة، أثارت تفاؤلا حذرا عند مسؤولي الصحة، وهو واحد من 11 لقاحا في المراحل النهائية من التطوير.

ويركز مسؤولو الصحة على الاستفادة من خبرات الموجة الموجة الأولى من الوباء عندما تم استدعاء الجيش للمساعدة في توصيل معدات للمستشفيات على مدار 24 ساعة في اليوم، كما تمت الاستعانة به في إجراء اختبارات جماعية في ليفربول.