الأحد: 29/11/2020

المواطن الجزائرية تصدر عدداً خاصاً عن الشهيد الأسير كمال ابو وعر

نشر بتاريخ: 16/11/2020 ( آخر تحديث: 16/11/2020 الساعة: 09:05 )
المواطن الجزائرية تصدر عدداً خاصاً عن الشهيد الأسير كمال ابو وعر


غزة- معا- خصصت جريدة "المواطن الجزائرية"عددا كاملا للشهيد الأسير "كمال ابو وعر" والذي كان محكوما عليه بالسّجن المؤبد المكرر 6 مرات، و(50) عاماً.

وصدر العدد 16 صفحة بالتنسيق والتعاون بين صحيفة المواطن و سفارة دولة فلسطين وتحت إشراف الأسير المحرر خالد صالح "عزالدين".

وأفاد عزالدين مسؤول ملف الأسرى بالسفارة الفلسطينية بالجزائر ان العدد الخاص بالشهيد "ابو وعر" تضمن عددا كبيرا من المشاركات والمساهمات لشخصيات سياسية وأسرى محررين وكتاب من فلسطين المحتلة ومن خارج الأرض المحتلة،وذلك مساهمة ومشاركة دائمة منهم لفضح جرائم وممارسات الاحتلال الصهيوني بحق الشعب الفلسطينى، ولدعم ونصرة أبناء فلسطين الأحرار القابعين في زنازين الاحتلال الاسرائيلي وهم بالآلاف فى المعتقلات.

وتقدم لهم جميعا "عزالدين" مسؤول ملف الأسرى بالسفارة الفلسطينية بالجزائر بجزيل الشكر والتقدير والامتنان على جهودهم الرائعة في تغطية ملف الاسرى الفلسطينيين بشكل دائم ولحظه بلحظه ومشاركتهم فى إصدار العدد الخاص عن الشهيد الاسير "كمال" .

وأشار "عزالدين" (كما وانه لا يفوتنا ان نتقدم بالشكر الجزيل لكل وسائل الإعلام الجزائرية المسموعة والمرئية والمقروءة وكذلك الى مؤسسة جريدة "المواطن الجزائرية" وكل الزملاء والزميلات فيها وعلى رأسهم الأخ المناضل مدير التحرير (محمد كيتوس ) والأخ "حمزة كيتوس والأخت الكريمة "سامية زيدان " الى جانب كل الفنيين والعاملين فى "المواطن" جزاهم الله خيرا . وبارك الله فيهم وحفظ الله لنا ولهم الجزائر الشقيقة من كل سوء)

وأفاد الأخ "خالد عزالدين" ان العدد احتوى على الكثير من المقالات والتقارير والإخبار والبيانات والمنشورات .

- وبدأ العدد بافتتاحية مميزة ( دراسة) بقلم الأسيرة المحررة "دعاء الجيوسي بعنوان "رحل كمال فتحرر من أوجاعه وأصدر شهادة وفاة القوانين الدولية . جاء فيها " قرأنا في مأثور ثوارنا الأوائل أنهم كانوا يتهافتون وربما يقترعون بعد أن يُعيهم التوافق على الاشتراك في العمليات الفدائية وكانوا يرون في ذلك خطوة تُقَربهم نحو الفجر أو على الأقل فرصة ليغرسوا في رحم الأرض التي اقتلعوا منها...ربما هذا وحده ما يُخَفِف وطأة أحزاننا على شظايا أرواحنا التي فقدناها في المعارك المتتابعة وغياهب السجون والتي واصل العدو اختطافها وتغيبها في ظروف غامضة. ولهذا الملف في عقلنا الجمعي وجعه ومرارته لكن ولأننا لا نزال نراوح في أحزاننا على إثر استشهاد أخانا صاحب الوجه الملائكي كمال أبو وعر ومن ثم رفض الاحتلال تسليم جثمانه لذويه سَنُفرد مقطوعة آلامنا هذه للحديث عن الأسرى الذين استشهدوا داخل السجون ولا تزال جثامينهم مختطفة لدى النازيين الجُدد.

- وشارك الأخ عيسى قراقع عضو المجلس التشريعى الفلسطينى ورئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين السابق بمقال بعنوان ( غداً يطفئني الموت ولا أنطفئ ) كتب فيه : الإسرائيليون يقتلون الأسرى لانهم يمثلون الشجاعة ورأس الحربة لمشروع الحرية والخلاص من الاحتلال، الشجاعة التي لا تعرف الخوف، الشجاعة التي تصنع المنتصرين، الشجاعة التي تصنع المستحيل، لهذا قاوم الأسير أبو وعر الموت ونيران المحرقة، خاض إضرابا عن الطعام مع سائر الاسرى عام 2017 لمدة 42 يوما انتصر على المرض والموت في تلك الملحمة يسعفه الأمل المتبقي واتساع الذاكرة، يتمرد على الموت وينتظر أن يقرع الباب، من يدخل أولاً الكفن الأسود أم فضاء الحرية؟

- وكتب الأسير المحرر والاعلامى المختص بقضايا الاسرى على سمودى تقرير بعنوان" استشهاد الأسير المريض كمال أبو وعر في سجون الاحتلال.

وتقرير ثانى بعنوان" بعد نقل جثمانه لمعهد أبو كبير، حداد في السجون وإرجاع وجبات طعام.. عائلة الشهيد أبو وعر وهيئة الاسرى والمؤسسات الفلسطينية تطالب بتسليمه ومنع احتجازه

- وكتب الأسير حسن سلامه من داخل سجنه:رسالة بعنوان "الموت والأسرى... بالأمس بسام واليوم كمال"جاء فيها ،

- وكتب الأسير المحرر مصطفى المسلمانى مقال بعنوان"وداعاً كمال أبو وعر" ورسالة اخرى وجهها الى الأهل فى قباطية الصمود والبطولة والى عائلة الشهيد كمال ابو وعر .

- وكتب سامى فودة مقال بعنوان"استشهاد الأسير المريض كمال أبو وعر في سجون الاحتلال.

-الى جانب بيانات عديدة لمؤسسات الاسرى " هيئة شؤون الاسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني ومكتب إعلام الاسرى وإذاعة صوت الاسرى ومركز حنظله ،ومركز الدفاع عن الحريات والحقوق المدنية، ومركز فلسطين لدراسات الاسرى، و التحالف الأوروبي لمناصرة أسرى فلسطين وفصائل العمل الوطني والإسلامي فى فلسطين وخارجها . وشخصيات رسمية وحزبية وشعبية واسري واسري محررين ..

المواطن الجزائرية تصدر عدداً خاصاً عن الشهيد الأسير كمال ابو وعر