الأربعاء: 02/12/2020

مستوطنو الخليل يُسرعون عمليات تهويد الخليل واستيطانها

نشر بتاريخ: 19/11/2020 ( آخر تحديث: 19/11/2020 الساعة: 17:07 )
أعضاء من حركة "شاس" خلال اقتحامهم للحرم الابراهيمي
أعضاء من حركة "شاس" خلال اقتحامهم للحرم الابراهيمي

الخليل-معا- استمراراً لعمليات تهويد الخليل واستيطانها، قام وفد من حركة "شاس" الاسرائيلية باقتحام مسجد الحرم الإبراهيمي الشريف في قلب المدينة.


واعتبر الناشط بديع الدويك رئيس الهيئة الاهلية لتجمع المدافعين عن حقوق الانسان، جميع هذه الاقتحامات تحت مسميات زيارات وغيرها من الإجراءات تستهدف وجودية وكينونة الانسان الفلسطيني في هذه المناطق من خلال سياسة اذلال المواطن بشكل يومي مما لا يوفر الحد الادنى للحقوق البسيطة حسب ميثاق الامم المتحدة بما يتعلق بالحق بالتعليم، والحق بالسكن، والحق بالحركة.

واضاف الدويك:" وتقوم سلطات الاحتلال بالاعتداء على المواطنين وممتلكاتهم واماكنهم الدينية كالحرم الابراهيمي، في كل لحظة ، وقد قام المستوطنين في وقت سابق بتوزيع منشورات وأفلام فيديو تم تصويرها داخل البلدة القديمة ويدعو الفيديو الى احتلال المزيد من بيوت العرب حيث ظهر بيت عائلة أبو رجب، وبيت الزعتري، وبيت قفيشة، وبيت عائلة الرجبي وهي بيوت تم الاستيلاء عليها واحتلالها من قبل المستوطنين في محط الحرم الابراهيمي، وقال احد المستوطنين هناك بيوت كثيرة يجب تخليصها من العرب".
ودعا الدويك السلطة الفلسطينية الى طرح ملف الخليل بقوة على المؤسسات والمنظمات الدولية، لأن ما تتعرض له الخليل من تهويد وتهجير للمواطنين، ياتي ضمن سياسة التهجير الصامت الممارس في المنطقة منذ عشرات السنوات.