السبت: 23/01/2021

عشراوي تشارك كمتحدثة رئيسية في حوار نظمته مؤسسة الكرامة

نشر بتاريخ: 24/11/2020 ( آخر تحديث: 24/11/2020 الساعة: 14:37 )
عشراوي تشارك كمتحدثة رئيسية في حوار نظمته مؤسسة الكرامة



رام الله- معا- شاركت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير د. حنان عشراوي باعتبارها متحدثة رئيسية في لقاء نظمته مؤسسة الكرامة عبر تقنية "زووم" بعنوان "حوار بين الأجيال مع ناشطات من العالم العربي"، بحضور ناشطات من فلسطين والأردن وليبيا واليمن ومصر وتونس، وذلك ضمن مجموعة من الجلسات التي تعقدها المؤسسة مع نساء متميزات ورائدات.
وتحدثت عشراوي عن دورها باعتبارها ناشطة وسياسية، ومراحل حياتها في العمل السياسي والوطني التي قامت على أساس ديمقراطي من خلال مشاركتها في انتخابات اتحاد الطلبة والمجلس التشريعي والمجلس الوطني، وارتكازها على القاعدة الانتخابية التي تشكل مصدر الشرعية والدعم والاستمرار.
وأشارت إلى التزامها في تحقيق طموحات الشعب الفلسطيني بالحرية والعدالة والاستقلال، وتحدثت عن تجربتها في طرح القضية الفلسطينية في وسائل الاعلام الأجنبية، وعملها وزيرة للتربية والتعليم وعضويتها في المجلس التشريعي واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية.
كما ولفتت الى دور المرأة الفلسطينية الطليعي والمميز في النضال الوطني وحق تقرير المصير والحرية والكرامة، ونضالها المتواصل ضد الإجحاف المتراكم من مختلف مواقعها، ودورها الأساسي والفاعل في الانتفاضة الأولى وتقاطع هذا النضال المشروع مع نضالات النساء في العالم العربي والعالم أجمع.
وتطرقت أيضا إلى الظروف الصعبة التي تمر بها المرأة العربية في ظل طغيان الثقافة الأبوية الذكورية، ومعاناتها من الاضطهاد والعنف والظلم المضاعف وخصوصا في الدول التي تمر بحروب الوكالة بما فيها ليبيا واليمن وسوريا والعراق إضافة إلى فلسطين التي ترزح تحت نير الاحتلال الإسرائيلي.
وأشارت إلى آليات التغيير القائم على التنظيم والتخطيط والإصرار باعتبار ذلك عنصرا أساسيا في مواجهة التحديات والقيود المفروضة مجتمعيا، وضرورة القيام بتشكيل تحالفات مع القطاعات المختلفة من جميع فئات الشعب وبناء علاقات وشراكات والانغماس بالعمل السياسي من خلال الأحزاب او الحركات الشبابية أو النسوية، والدخول في المجالات الاقتصادية ومراكز صنع القرار. وقالت في هذا السياق:" كوني امرأة وتصرفي باعتبارك امرأة في نشاطك أو عملك السياسي ولا تحاولي تبني العقلية او النمطية الذكورية، واسعي إلى التمييز الايجابي، وتأكدي أنك لست وحدك، هناك الكثير من الحلفاء الذين يقفون إلى جانبك ويتبنون قضيتك".
وأكدت عشراوي على أهمية الاتفاقيات الأممية المناهضة للتمييز ضد المرأة بما فيها اتفاقية "سيداو"، وشددت على أهمية التمسك بالأمم المتحدة وهيئاتها ومؤسساتها بالرغم من تقاعسها وهيمنة القوى العظمى على قراراتها، كونها تشكل مصدر قوة وجزء من النظام العالمي القائم على القانون الذي حاولت إدارة ترامب والدول العظمى تهميشه.
تجدر الإشارة هنا إلى أن مؤسسة الكرامة هي شبكة من مجموعات المجتمع المدني والناشطين في 13 دولة في إفريقيا والمنطقة العربية وهي تقدم منصة دولية للمرأة لتبادل المهارات والمعرفة، وتكون جزءا من حركة إقليمية.