الجمعة: 22/01/2021

الإغاثة الزراعية تؤكد على دورها في مناصرة المرأة الريفية

نشر بتاريخ: 29/11/2020 ( آخر تحديث: 29/11/2020 الساعة: 15:33 )
الإغاثة الزراعية تؤكد على دورها في مناصرة المرأة الريفية

رام الله- معا- أكدت جمعية التنمية الزراعية (الإغاثة الزراعية) في بيان لها على دورها في دعم ومناصرة المرأة الفلسطينية على وجه العموم والمرأة الريفية على وجه الخصوص. وجاء ذلك في ظل إطلاق الحملة العالمية التي بدأت يوم 25 نوفمبر ومن المقرر ان تنتهي يوم العاشر من ديسمبر القادم يوم حقوق الانسان.

وأكدت الإغاثة الزراعية على انها ومنذ انطلاقتها عام 1983 تناصر المرأة الفلسطينية والريفية وتسعى دائماً لتوسيع حجم مشاركتها المجتمعية من خلال برامجها وانشطتها، كما ان المرأة تحتل في مكانتها اهتماماً كبيراً ضمن استراتيجيات عملها المستقبلية، والهادفة الى إيصال المرأة الى موقع صنع القرار في السياسات الفلسطينية والتأثير فيه بما يحقق طموحها وامالها وامال شعبنا الفلسطيني.

وتشرك الإغاثة الزراعية المرأة الفلسطينية في كافة ميادين عملها الإدارية والتنفيذية وفي ادارتها لبرامجها وانشطتها باعتبارها مكون لا يمكن تجاوزه في المجتمع ، وان التنمية لا يمكن ان تسير على قدم واحدة ايماناً منها بان مشاركة المرأة ومساهمتها في العمل التنموي يسرع من وتائر النمو الاقتصادي ويقلل من حجم البطالة في المجتمع الفلسطيني، الامر الذي يحد من حالات العنف القائم على النوع الاجتماعي.

وأكدت الإغاثة الزراعية وتؤكد الإغاثة الزراعية على أن الفقر وضيق الحال المعيشي يعتبر أحد أهم الأسباب التي تؤدي الى العنف ضد النساء في كافة المجتمعات ومن بينها المجتمع الفلسطيني.

كما أوضحت الإغاثة الزراعية موقفها وتأييدها الكامل لحملة الستة عشر يوماً لمناهضة العنف ضد المرأة، ودعم المبادرة التي أطلقها المجتمع المدني، حملة "اتحدوا" لإنهاء العنف ضد المرأة بحلول عام 2030، حيث تنادي حملة "اتحدوا" بتحرك عالمي لزيادة الوعي وتحصين جهود المناصرة ومشاركة المعرفة والأفكار الإبداعية.

وتشير الإغاثة الزراعية الى انها تعتزم إطلاق فعاليات تؤكد على حجم مساهمتها في الحملة العالمية لمناهضة العنف ضد المرأة خلال الستة عشر يوماً من خلال اجراء عدد من اللقاءات المتلفزة والاذاعية وتنظيم لقاءات مع النساء الريفيات عبر تقنية الزوم حول حقوقهن وفق القوانين المحلية والنهج القائم على حقوق الانسان واتفاقية سيداو الخاصة بالقضاء على جميع اشكال التميز ضد المرأة. كما انها ستتفاعل مع الاعلام الرقمي من خلال اعداد مجموعة من الفيديوهات المصورة وتصاميم متنوعة سيتم تناولها عبر منصات الاعلام الاجتماعي بهدف توعية مجتمعنا بقضايا المرأة وانهاء حالة العنف ضدها.