الإثنين: 25/01/2021

اتحاد موظفي الأونروا يشرع "بنزاع عمل" والأخيرة تستنكر

نشر بتاريخ: 08/12/2020 ( آخر تحديث: 08/12/2020 الساعة: 16:25 )
اتحاد موظفي الأونروا يشرع "بنزاع عمل" والأخيرة تستنكر



غزة- معا- قال اتحاد الموظفين في وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" إن الإدارة حاليا تقوم بالتحضير لقرارات غير مسبوقة تستهدف إنهاء الأونروا وخدماتها قبل الوصول إلى حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية وهذا أمر غاية في الخطورة ويتطلب انتفاضة للموظفين واللاجئين والمجتمع الدولي.
وأضاف الاتحاد بيان صادر عن رئاسة المؤتمر العام لاتحادات العاملين في الأونروا في الضفة الغربية، غزة، الأردن، سوريا، لبنان، الرئاسة العامة - عمان، الرئاسة العامة - غزة) أن ما تقوم به الإدارة الحالية هو مخالف لتفويض الجمعية العمومية التي مددت ولاية الأونروا إلى عام 2022 وبالتالي فإن الإدارة الحالية تقدم وعلى طبق من ذهب إنهاء عمليات الأونروا لتخدم فيه الاحتلال وتلفي دور الشاهد الأممي الوحيد على قضية اللاجئين.
وأشار الاتحاد إلى أنه من أجل مواجهة العجز المالي وبدل أن تقوم الإدارة بواجبها قررت أن تستمر في سياستها وتضع الحلول على حساب اللاجئين والموظفين فهي تخطط في وضع الكثير من الموظفين في إجازة استثنائية بدون راتب وتجميد خدمات الأونروا وسحب الزيادات والعلاوات التي استحقها الموظفون خلال السنتين الماضيتين وهذا يعني إعلان حرب على الموظفين واللاجئين.
ونوه الاتحاد في بيانه إلى أن رؤساء الاتحادات اجتمعوا اليوم وقرروا إعلان نزاع العمل مع إدارة الأونروا, اعتبارا من اليوم 2020 / 12 / 8 وإعطاء الإدارة 21 يوم عمل لحل النزاع, والدخول في الاضراب العام والمفتوح في جميع الاقاليم اعتبارا من 2021 / 1 / 3 .
ودعا الاتحاد الأمين العام للأمم المتحدة إلى إقالة أركان الإدارة الحالية ومحاسبتهم على تقصيرهم في العمل اتجاه القرارات المجحفة بحق الموظفين واللاجئين.
وطالب الاتحاد الأمين العام للأمم المتحدة بتكليف ادارة مؤهلة وقادرة على إدارة الأزمات بالشراكة مع اتحادات الموظفين وكل الأطراف ذات العلاقة كما حصل العام الماضي, داعيا الحكومات والدول المضيفة التدخل العاجل والسريع للضغط على الدول المانحة بتقديم المساعدات العاجلة للوكالة.
وأكد أن المؤتمر العام سيبقى حالة انعقاد دائم.
من جهتها, رفضت الأونروا بيان اتحاد الموظفين مؤكدة ان اللغة التي تم استخدامها في البيان غير مقبولة .
وقال المستشار الاعلامي للأونروا عدنان أبو حسنه في تصريح لمعا "إننا نستغرب صدور هذا البيان في وقت تجري به الإدارة مفاوضات مكثفة مع الاتحاد ويتم اطلاعهم على أدق التفاصيل فيما يستبق البيان اجتماعا مخططا للمفوض العام مع رئيس الاتحادات غدا الاربعاء".
وأضاف " نعمل جاهدين من أجل الحفاظ على البرامج والوظائف ولكن في نفس الوقت فإن أي إضراب للعاملين سيكون له آثارا خطيرة على الخدمات المقدمة للاجئين ومصالحهم في وقت يكافح الجميع تفشي كورونا في المنطقة وتقاتل الأونروا من أجل استمرار برامجها".
وتابع " استطعنا دفع رواتب شهر نوفمبر عبر جهود مكثفة من قبل مفوض الأونروا فيليب لازاريني وطاقمه", منوها إلى أن معظم الدول المانحة أصيبت في اقتصادها وهذا يصعب الحصول على تمويل منها, ولكن سنواصل بذل جهود كبرى لضمان استمرار البرامج والوظائف وتقديم الخدمات لأكثر من 5.7 لاجئ فلسطيني".