الرئيس ينعى الفقيد- الموت يغيب القائد الفلسطيني عبد الرحيم ملوح

نشر بتاريخ: 23/12/2020 ( آخر تحديث: 24/12/2020 الساعة: 09:31 )
الرئيس ينعى الفقيد- الموت يغيب القائد الفلسطيني عبد الرحيم ملوح

بيت لحم-معا- غيب الموت الليلة عبد الرحيم ملوح نائب الأمين العام السابق للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وعضو اللجنة التنفيذية السابق لمنظمة التحرير الفلسطينية.

ولد عبد الرحيم محمود ملوح في قرية أبو كشك المهجرة قضاء مدينة يافا، في الثالث والعشرين من آب/ أغسطس عام 1945، وهو متزوج وله ثلاثة أولاد وبنت، درس المرحلة الأساسية في مدرسة الجفتلك في الأغوار، ونال درجة البكالوريوس في التاريخ من جامعة بيروت العربية.

يعتبر أحد كبار المثقفين والأيديولوجيين المنظرين للجبهة الشعبية، وله مجموعات دراسات تتعلق بالعمل الوحدوي الفلسطيني، وكتب في العديد من الصحف العربية ومنها صحيفة الهدف الناطقة باسم الجبهة الشعبية.

عضو لجنة مركزية في الجبهة الشعبية، ومسؤول قيادة الأرض المحتلة في الخارج. كما شغل عضوية المكتب سياسي لسنوات طويلة.

التحق بحركة القوميين العرب مطلع الستينيات، وكان من الرفاق المؤسسين للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في 11 ديسمبر/كانون الأول 1967.

عاد إلى الضفة الغربية مع مجموعة من رفاقه، وانتخب في المؤتمر السادس للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين نائبا للأمين العام.

اعتقل عام 2002 بعد اجتياح قوات الاحتلال الإسرائيلية للضفة الغربية، وحكمت عليه محكمة عوفر العسكرية الإسرائيلية بالسجن سبع سنوات.

وشغل عدة مناصب أبرزها عضوية اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، ونائب أمين الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ومسؤول قیادة الأرض المحتلة في الخارج.

ونعى محمود عباس، الليلة، نائب الأمين العام السابق للجبهة الشعبية، عضو اللجنة التنفيذية السابق لمنظمة التحرير الفلسطينية، المناضل الوطني الكبير عبد الرحيم ملوح.

وأشاد الرئيس بمناقب الفقيد الذي أمضى حياته مدافعا عن قضية وطنه وشعبه، في ساحات العمل والنضال الوطني.

وتقدم الرئيس من أسرة الفقيد، بالتعازي والمواساة، سائلاً العلي القدير أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله وذويه، ورفاق دربه، وجماهير شعبنا الصبر وحسن العزاء.

من جهته نعى رئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية، والحكومة الفلسطينية إلى شعبنا الفلسطيني وإلى الأمتين العربية والإسلامية عبد الرحيم ملوح نائب الأمين العام السابق للجبهة الشعبية والعضو السابق في اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الذي انتقل إلى جوار ربه مساء اليوم الأربعاء.

وتقدم رئيس الوزراء باسم مجلس الوزراء بخالص العزاء من الرئيس محمود عباس ومن القيادة الفلسطينية والجبهة الشعبية وعائلة الراحل الكبير، ومن عموم أبناء شعبنا في الوطن والشتات بهذا الفقد الذي يشكل خسارةً كبيرةً للقضية الفلسطينية وللأُمتين العربية والإسلامية ، مشيدا بمناقب الفقيد ونضاله الطويل والذي نذر حياته في الدفاع عن حقوق شعبه وتعرض خلال مسيرته النضالية للاعتقال في سجون الاحتلال، داعيا الله عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أسرته وشعبه الصبر وحسن العزاء.