صفقة طائرات سلاح الجو الإسرائيلي الضخمة لا تزال عالقة

نشر بتاريخ: 30/12/2020 ( آخر تحديث: 30/12/2020 الساعة: 16:13 )
صفقة طائرات سلاح الجو الإسرائيلي الضخمة لا تزال عالقة

بيت لحم- معا- صفقة أسلحة بمليارات الدولارات بين وزارة الجيش الاسرائيلية والولايات المتحدة لشراء طائرات مقاتلة وطائرات هليكوبتر لا تزال عالقة في ظل ذهاب إسرائيل إلى جولة رابعة من الانتخابات في غضون عامين.

وتواجه الصفقة حاليًا عقبات بسبب الخلافات بين وزارتي الجيش والمالية حول طريقة الدفع وبسبب فشل الحكومة في الموافقة على ميزانية الدولة. على أقرب تقدير سيتم تمرير الميزانية في منتصف عام 2021.

في شهر أكتوبر أرسل المستشار القانوني بوزارة المالية آفي ميسينغ خطابًا إلى نائب المدعي العام مئير ليفين مشيرًا إلى وجود مشكلات قانونية تتعلق بإحراز تقدم في الصفقة.

وبحسب تقرير موقع واللا الإخباري، ألقى ميسينغ باللوم على وزارة الجيش لمحاولة إنشاء "آلية موازية" من شأنها أن تسمح لها بالحصول على قرض وتجاوز حد الإنفاق الذي حدده لها القانون.

وقال مصدر بوزارة الجيش الاسرائيلي لصحيفة الجيروزاليم بوست يوم الاثنين انه لا يوجد تقدم بشأن الصفقة وإنها لا تزال عالقة.

في الشهر الماضي، حذر المدير العام لوزارة الجيش الاسرائيلي أمير إيشيل من أن استمرار تأجيل الصفقة يقوض أمن إسرائيل. وقال إن عدم إقرار ميزانية يمثل عقبة رئيسية تحول دون تقدمها.

وقال إن الوزارة لا يمكنها الانتظار أكثر من ذلك لأنه في حال عدم إقرار ميزانية بنهاية العام فإنها ستعمل بميزانية جزئية اعتمادا على ميزانية عام 2020، والتي اعتمدت بالفعل على ميزانية عام 2019.

قال في ذلك الوقت إن الجيش الإسرائيلي يحتاج "بشكل عاجل" إلى طائرات جديدة لتحل محل الأسطول الإسرائيلي المتقادم من طائرات التزود بالوقود رعيم من طراز بوينج 707 ، والتي يقترب عمرها من 60 عامًا، بالإضافة إلى مروحيات ياسعور الثقيلة التي يبلغ عمرها 50 عامًا. بالإضافة إلى ذلك، يحتاج سلاح الجو الإسرائيلي بشدة إلى ترقية أسطوله من الطائرات المقاتلة ويقال إنه يتطلع إلى مزيج من طائرات F-35 وطائرات F-15 المطورة.

قال إيشل في ذلك الوقت: "لا يوجد بلد في العالم يطير على منصات بهذا القدم". إن قيادة طائرة التزود بالوقود أو الطائرات المروحية التي بداخلها أكثر من 50 جنديًا ليس بالأمر السهل. هذه مستويات مخاطر لا يمكن تجاهلها.

السؤال الآخر الذي يحوم حول القضية هو ما إذا كان رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ووزير الجيش الاسرائيلي بيني غانتس سيجدان طريقة للعمل معًا لدفع الصفقة خلال فترة الانتخابات. لكي تتم الموافقة على الصفقة يجب تقديمها إلى مجلس الوزراء -وهذا يتطلب موافقة غانتس ونتنياهو، اللذين يحتاجان إلى وضع جدول الأعمال بشكل مشترك.

يُعتقد أن غانتس يرغب في دفع الصفقة إلى الأمام خلال فترة ولايته -وجعل تحديث الجيش الإسرائيلي أحد الإنجازات المهمة خلال فترته القصيرة.-"عكا للشؤون الاسرائيلية"