خبر عاجل
مصادر لمعا: إغلاق بيت لحم حتى مساء السبت مع السماح بفتح المحلات غدا

الليلة.. برنامج جولة في الصحافة العبرية يدخل عامه الـ21 بحلقة مميزة

نشر بتاريخ: 03/01/2021 ( آخر تحديث: 04/01/2021 الساعة: 08:33 )
الليلة..  برنامج جولة في الصحافة العبرية يدخل عامه الـ21 بحلقة مميزة


بيت لحم- معا- تبث قناة معا الليلة الساعة التاسعة حلقة أخرى من برنامج الزميل ناصر اللحام (جولة في الصحافة العبرية) حيث يدخل البرنامج عامه الواحد والعشرين دون توقف.
وفي حلقة الليلة خص الدكتور ناصر اللحام طاقم البرنامج وزملاء قناة معا بالشكر والتقدير وبالذات الزميل إياد العطيات مخرج البرنامج الذي رافقه طوال هذه السنوات بكل جهد ونجاح.
وقد بدأ البرنامج في الايام الاولى لاندلاع الانتفاضة الثانية ورافق في حلقته الاولى قيام كتائب الانتفاضة باطلاق النيران على مستوطنة جيلو المقامة على أراضي بيت جالا.
والى جانب الشعب الفلسطيني وكل بيت، كان الزعيم عرفات من متابعي البرنامج، وطالما اتصل بالزميل ناصر اللحام لمتابعة الشأن الإسرائيلي ومن بعده الرئيس عباس وجورج حبش وخالد مشعل ود. رمضان شلح وإسماعيل هنية وزياد نخالة وكبار القادة والشهداء على رأسهم عاطف عبيات وجمال ابو سمهدانة والمبعدين كل واحد باسمه، وعشرات القادة الأسرى والمؤبدات وقادة كبار ورؤساء دول عربية وسفراء تابعوا البرنامج ورافقوه دوما.

جدير بالذكر أن جولة في الصحافة العبرية كان برعاية الاتصالات الفلسطينية خلال العام المنصرم، حيث أن الرئيس التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية عمار العكر من أشد المهتمين بالبرنامج.

وقال وزير الاعلام والمتحدث باسم الرئاسة نبيل ابو ردينة لغرفة تحرير معا: انا اشاهد هذا البرنامج بشكل دائم وهو توثيق مهم، مضيفا" أن جولة في الصحافة العبرية يعمل على مبدأ اعرف عدوك .. ونحن منذ ايام ابو جهاد نولي اهتماما كبيرا بمعرفة العدو من الداخل، نحن دعمنا وانا ادعم بشكل كبير جدا مواصلة هذا البرنامج، ومن ناصر اللحام هذا يبدو جهدا عملاقا يستحق كل التقدير والدعم".

بدوره قال نقيب الصحافيين ناصر أبو بكر: " إن برنامج جولة في الصحافة العبرية الذي يعده ويقدمه الزميل الصحفي الكبير ناصر اللحام في قناة معا، والذي له مشاهدة واسعة فلسطينية وعربية على نطاق واسع جدا، قد اغنى المشاهدين بكل ما يدور في دولة الاحتلال وصناع القرار فيها".



وأضاف أن، "البرنامج يقدم بطريقة محترفة وقريبة لقلوب المشاهدين، حيث ان توقفه في الفترة الماضية احدث فراغا لدى متابعي ناصر اللحام ومحبيه".
وتابع: "كلنا ثقة ان البرنامج هو حاجة وضروري في ظل توقعنا بحدوث مستجدات كبيرة إقليمية ودولية وما ينتظر منطقتنا من تطورات سياسية وعلى كل الصعد".
وأكد أن "نقابة الصحفيين تعتبر الزميل ناصر اللحام احد ابرز القامات الاعلامية الفلسطينية التي نعتز بها، وبما يملك من ثقافة واطلاع واسع ومعرفة وتجربة ستغني وقت المشاهدين بما هو جديد ومفيد".

اما مدير عام معا المهندس رائد عثمان فقال إن برنامج جولة في الصحافة العبرية يعتبر من أهم البرامج ليس فقط في فلسطين وانما على مستوى العالم العربي لما يقدمه من فائدة وغوص في عمق ما يجري داخل اسرائيل.
واضاف" البرنامج جعلنا أكثر دراية وفهم للمجتمع الإسرائيلي وما يحاك ويخطط في أروقة صنع القرار لما يخص القضية الفلسطينية والمنطقة الغربية".

مدير عام قناة معا محمد فرج قال في هذه المناسبة: جولة في الصحافة العبرية برنامج للشعب الفلسطيني وللشعوب العربية. هو البرنامج الفلسطيني الوحيد الذي اشترته قناة مصرية (on tv)، وبث في مصر للمشاهد المصري وباللهجة الفلسطينية .

وأشار: كما أن نسبة المشاهدة في العالم العربي وفي القارات كلها تشير الى انه برنامج تجمع عليه جميع القوى الوطنية والشعبية وحتى الحكومية. مشيرا أنه يختص في أدق تفاصيل الكيان الصهيوني وأحزابهم وحياتهم وعلاقاتهم وفيه فائدة امنية وسياسية كبيرة تمتد لاجيال قادمة.
وأكد فرج: الزميل الدكتور ناصر اللحام أمضى 30 عاما في الصحافة وكرّس كل حياته لاجل تقديم عمل مميز وغير منافس في هذا المجال. لا شك أن البرنامج متعب ومضن والتحضير له يحتاج لوقت ثمين، وأن الترجمة المباشرة والفورية لا سيما خلال الحروب أمر شاق، لكننا دوما نشجع الزميل "ابو مارسيل" ان يواصل تقديمه فهو كنز من كنوز الصحافة الفلسطينية والعربية. وانا اعرف ان عددا كبيرا من الرؤساء العرب وأصحاب القرار يتابعون هذا البرنامج.

وعن البرنامج قال المخرج اياد العطيات لغرفة تحرير معا: نستذكر في هذه الايام الذكرى الـ 21 لانطلاق البرنامج الابرز في الشارع الفلسطيني، الذي بات عنوانا ولفظًا دراجًا بين المواطنين وموعدَ انتظار للكثيرين لمتابعته ومعرفة تفاصيل ما يجري في المجتمع الاسرائيلي سياسيا اقتصاديا اجتماعيا سواء في الشأن الداخلي او انعكاسات ذلك على فلسطين.
وبين: لقد تابعنا طوال 21 عاما ما يجري في الشأن الاسرائيلي الداخلي والخارجي بكل تفاصيله ومدى انعكاسه على الاوضاع في فلسطين، حتى لم يعد مجرد برنامج او تحليل سياسي او متابعة للشأن الاسرائيلي انما بات خارطة طريق للمواطن والسياسي والمسؤول والقيادة وطلبة الجامعات في محافظات الوطن والشتات والمهجر وحتى خلف قضبان الاحتلال.

وأوضح العطيات أن البرنامج اصبح منذ سنوات طويلة مطلبٌ حين اصبحت معا تتلقى الاتصالات والرسائل الالكترونية تسأل وتتساءل عن موعد البرنامج وسبب التأخير او التأجيل.
وأشار: لم نكتفِ يوما بحلقة جامدة ثابتة اخبارية انما اعتدنا التميز سواء بمتابعة الشأن الاسرائيلي بالاحداث الميدانية والسياسية او التقارير الاستخباراتية السرية او البرامج الثقافية الاسرائيلية حتى اصبح التميز هو عنوان البرنامج.
وأكد العطيات: سعينا وما زلنا وسنبقى دوما نعمل بجدٍ لاخراج البرنامج بأبهى الصور الاعلامية النادرة التي يشارُ اليها بالبنان دوما.