الحاجة جهاد أبو رموز: "منزلنا هو تاريخ ولن نخرج منه"

نشر بتاريخ: 05/01/2021 ( آخر تحديث: 05/01/2021 الساعة: 15:36 )
الحاجة جهاد أبو رموز: "منزلنا هو تاريخ ولن نخرج منه"

القدس- معا- جلست الحاجة جهاد عبد العزيز أبو رموز 80 عاماً على أريكة منزلها في سلوان، تتأمل جدرانه وزواياه التي تروي كل جهة منه ذكريات أبنائها وأحفادها، والذي بات اليوم مهددا بالإخلاء لصالح المستوطنين.

وبينما تشير الى جدرانه وغرفه، قالت الحاجة أبو رموز :"بيتي هذا تاريخ وهو أغلى ما نملك..نعيش فيه منذ 60 عاماً، ومن الصعب حتى التفكير بإخراجنا منه والسيطرة عليه، صحيح أن الأولاد كبروا وتزوجوا لكن هذا بيت العائلة ويلتم الشمل به ولا يمكن الاستغناء عنه".

وقبل يومين استغلت محكمة الصلح توجه أحد أبناء عائلة أبو رموز للمحكمة "لفحص الغرامات والكفالات المالية المفروضة عليه"، لتسلمه قرار الاخلاء الغيابي الصادر منذ عام 2016 لصالح المستوطنين، وعليه فإن تنفيذ القرار سارٍ في أي وقت، مما يضع العائلة تحت طائلة الإخلاء الفوري من عقارها، الذي يقع في حي بطن الهوى ببلدة سلوان.

وأوضح نظام أبو رموز أن المحكمة سلمته قبل يومين قرار إخلاء عقار العائلة لدى توجهه الى المحكمة، وفوجئ بالقرار الذي صدر دون علم العائلة بأي جلسة ودون تسليم أي انذار أو اخطار خلال السنوات الماضية.

وعقار عائلة أبو رموز يقع ضمن مخطط جمعية "ضمن مخطط “عطيرت كوهنيم” للسيطرة على 5 دونمات و200 متر مربع من حي الحارة الوسطى منطقة "بطن الهوى"، بحجة ملكيتها ليهود من اليمن منذ عام 1881، وتدعي الجمعية الاستيطانية أن المحكمة الإسرائيلية العليا أقرت ملكية اليهود من اليمن لأرض بطن الهوى، كما أوضح مركز معلومات وادي حلوة – القدس.

وقال أبو رموز :"الاحتلال بمؤسساته المختلفة يلاحق المقدسي في مقدساته وبيته وكل شؤون حياته، لكن نحن كما ندافع عن الأقصى بأرواحنا فإننا سندافع عن منزلنا بأرواحنا، ولن نخرج منه ونحن صامدون".

وأوضح أبو رموز أنه توجه للطاقم القانوني للاعتراض على قرار الاخلاء الغيابي لعقارهم المؤلف من 3 طوابق.

أما سعاد أبو رموز جلست في احد غرف المنزل والمخصصة لاجتماع العائلة بأكملها وقالت :"هنا يجتمع أكثر من 50 فردا من الكبار والشبان والأطفال يجتمعون في بيت العائلة ونقضي أجمل الساعات، هنا ولدنا وتربينا وكبرنا ولن نخليه."

ورفضت سعاد أبو رموز قرارات المحاكم وقالت :"قرارات الإخلاء ظالمة وغير شرعية، وهي تصب في مصلحة المستوطنين، فهل يعقل أن يأخذ المستوطن منزلنا الذي قمنا ببنائه طوبة طوبة وعشنا فيه؟

وانضمت عائلة أبو رموز الى7 عائلات أخرى في الحي، والتي تسلمت خلال الأشهر الماضية قرارات اخلاء من محاكم الاحتلال، والتي لا زالت تخوض صراعا في المحاكم لحماية عقاراتها من الاخلاء، اضافة الى عشرات العائلات في الحي والتي تسلمت بلاغات قضائية وتوجهت للمحاكم للاعتراض عليها ولم يتم البت فيها حتى اليوم.