مديرو المستشفيات في إسرائيل يحذرون من هول اعداد مصابي كورونا

نشر بتاريخ: 06/01/2021 ( آخر تحديث: 06/01/2021 الساعة: 16:30 )
مديرو المستشفيات في إسرائيل يحذرون من هول اعداد مصابي كورونا

بيت لحم- معا- من المقرر ان تدخل إسرائيل حالة الإغلاق الجديدة المشددة اعتبارا من منتصف ليل الخميس قبالة الجمعة، في محاولة لوقف الارتفاع الحاد في معدلات الإصابة بإصابات كورونا.

ويحظى هذا الاجراء بدعم واسع من قبل المسؤولين في مختلف المستشفيات في اسرائيل، الذين يعتقدون أن الإغلاق ضروري ويحذرون: إن الوضع الحالي ليس كما كان عليه خلال موجات المرض السابقة، حيث اصبح المرضى الأصغر سنًا بحالات صعبة.

ويقول الدكتور أوري جالانت من مستشفى "سوروكا" في بئر السبع بقلق: "لقد حطمنا الرقم القياسي للمستشفى من حيث عدد المصابين الذين يستعينون بأجهزة التنفس الاصطناعي لدينا مقارنة بفترة الإغلاق الثاني. لا ندري إن كان هذا الفيروس قد اصبح اشد شراسة ام لأن المصابين ينتظرون طويلا في بيوتهم قبل التوجه الى المستشفيات وعندما يصلون الينا يكونون بوضع يحتاجون معه التنفس الاصطناعي بعد إنعاشهم في غرف الطوارئ".

هذا ولا تختلف الصورة في المستشفيات الأخرى، فيقول الدكتور تزيكي هالبيرتل، مدير مستشفى رامبام، إن "الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و60 عامًا هم أصعب حالات المرض وحتى أن لدينا شاب يبلغ من العمر 17 عامًا متصل بجهاز التنفس الاصطناعي".

كان البروفيسور مسعد برهوم، مدير مستشفى نهاريا، أكثر حدة من زملائه فقال: "آسف لأني مضطر لقول ذلك، لكني اشتاق لمشاهد الموجة الثانية من المرض. كل ما كنت أتمنى ألا يحدث قد حدث لنا الآن".

ومع ذلك، لا يشارك الجميع تشاؤم مديري المستشفيات. فقد قال الدكتور يوآف يحزكيلي عضو مجلس الطوارئ العامة لأزمة كورونا: "هناك ازدحام في المستشفيات، لكن عندما تنظر إلى معدلات إشغال أجنحة هذه المستشفيات لهذا العام مقارنة بالسنوات السابقة، فإنك لا ترى زيادة غير عادية".