محافظ طولكرم يؤكد على حفظ وصايا الشهداء تخليداً لذكراهم العطرة

نشر بتاريخ: 06/01/2021 ( آخر تحديث: 06/01/2021 الساعة: 12:51 )
محافظ طولكرم يؤكد على حفظ وصايا الشهداء تخليداً لذكراهم العطرة

طولكرم - معا- أكد محافظ طولكرم عصام أبو بكر على حفظ وصايا الشهداء تخليداً لذكراهم العطرة، مشيراً إلى التضحيات الكبيرة لشهدائنا ومن رووا بدمائهم الطاهرة أرض الوطن على طريق الوصول للحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

جاءت تصريحات المحافظ أبو بكر من ضاحية شويكة خلال فعالية إحياء يوم الشهيد الفلسطيني تحت رعاية الرئيس محمود عباس " أبو مازن" بزراعة أشجار الزيتون باسم كل شهيد، حيث ترافق ذلك مع زراعة أشجار الزيتون في البلدات والقرى والمخيمات على مستوى المحافظة.

وذلك بمبادرة من المجلس الأعلى للشباب والرياضة تحت شعار " أحياء يرزقون" و بالشراكة مع المحافظات ووزارتي الزراعة وزارة الحكم المحلي والتربية والتعليم والبلديات والمجالس المحلية ، ومؤسسة رعاية أسر الشهداء، والتجمع الوطني لأسر الشهداء، والجهات الشريكة ذات العلاقة وبحضور ممثلي المؤسسة الأمنية، وحركة فتح والفصائل، و نضال الحكيم ممثل المجلس الأعلى للشباب والرياضة بطولكرم، ومدير عام الحكم المحلي م. إياد خلف ورئيس بلدية طولكرم م. محمد يعقوب، ومدير عام زراعة طولكرم م. سمير سمارة، ومدير عام التربية والتعليم بطولكرم طارق علاونه، وممثلين عن مؤسسة رعاية أسر الشهداء، والتجمع الوطني لأسر الشهداء، والجهات المختصة ذات العلاقة.

وأشار المحافظ أبو بكر إلى أن زراعة أشجار الزيتون باسم كل شهيد وخلال هذه الفعالية التي جاءت من المجلس الأعلى للشباب والرياضة ممثلاً باللواء جبريل الرجوب، وبالتعاون والشراكة مع المحافظات، وجميع الوزارات الشريكة والبلديات والمجالس المحلية والأندية الرياضية، وذلك في إطار التأكيد على الموروث الوطني والمكانة الكبيرة لشهدائنا وأبطالنا، وتقديراً لذويهم وعائلاتهم وأسرهم.

وقال نضال الحكيم بأن فعاليات إحياء يوم الشهيد الفلسطيني في محافظة طولكرم تشمل زراعة (855 ) شجرة زيتون باسم كل شهيد موزعين على 28 موقع وهيئة محلية، وذلك بمبادرة من المجلس الأعلى للشباب والرياضية وبالتعاون مع محافظة طولكرم والوزارات الشريكة والجهات المختصة ذات العلاقة، منوهاً إلى أنه سيتم تطوير الأراضي التي تم زراعتها إلى حدائق وطنية تكريماً للشهداء كحالة وجدانية ووطنية وتعزيزاً لقيمة العمل التطوعي ما بين الشباب وجميع أبناء شعبنا الفلسطيني.