الخضري: "مرسوم الانتخابات" استحقاق دستوري .. ومطلوب شبكة أمان لإنجاحها

نشر بتاريخ: 16/01/2021 ( آخر تحديث: 16/01/2021 الساعة: 11:32 )
الخضري: "مرسوم الانتخابات" استحقاق دستوري .. ومطلوب شبكة أمان لإنجاحها

غزة- معا- أكد النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار أن إصدار المرسوم الرئاسي لإجراء الانتخابات الفلسطينية التشريعية والرئاسية والمجلس الوطني، استحقاق دستوري وخطوة مهمة على طريق تحقيق الوحدة والشراكة في مواجهة التحديات.

وقال الخضري في تصريح صحفي صدر عنه اليوم السبت 16-1-2021 إن " ذلك من شأنه ضخ دماء جديدة وإعادة الروح للمؤسسات الفلسطينية، بما يحقق طموح شعبنا في الحرية والاستقلال وتقرير المصير، وإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس".

وأشار إلى أن الشعب الفلسطيني يتوق للحظة التي يذهب فيها لصناديق الاقتراع ليختار ممثليه، مؤكداً أهمية مشاركة الجميع في الانتخابات لتفرز رئاسة وبرلمان ومجلس وطني قادر على تحمل أعباء المرحلة.

وقال الخضري " الشعب الفلسطيني كان ينتظر إصدار مراسيم الانتخابات، لأنه يريد أن ينهي الانقسام والفُرقة، ويبدأ مرحلة جديدة وفعلية وحقيقية في طي صفحة الانقسام وتعزيز الديمقراطية، وضخ الدماء الجديدة في المؤسسات الفلسطينية".

ودعا الخضري إلى ضرورة أن يشكل الكل الوطني الفلسطيني شبكة أمان وحاضنة لإنجاح الانتخابات، ولكي تكون عرسا ديمقراطيا كما كانت في العام 2006 وشهد لها العالم بالنجاح والنزاهة.

وذكر الخضري بأن الحالة الفلسطينية وصلت لمرحلة صعبة، سواء في القدس والضفة الغربية وقطاع غزة، من تهويد واستيطان وجدار وحصار، وهذا كله يجب أن يواجه بوحدة ورؤية وطنية وعمل مشترك.

وقال " يجب احترام اختيارات الشعب، والعمل المشترك لخدمة المواطن الذي صبر وصمد كثيراً جراء الاحتلال والانقسام".