بعد بريكست.. أشهر موسيقي بريطاني "يطلب الجنسية الألمانية"

نشر بتاريخ: 16/01/2021 ( آخر تحديث: 16/01/2021 الساعة: 20:52 )
بعد بريكست.. أشهر موسيقي بريطاني "يطلب الجنسية الألمانية"

معا- تقدم قائد الأروكسترا البريطاني الشهير سيمون راتل، المعروف بمعارضته لخروج بلاده من الاتحاد الأوروبي (بريكست)، بطلب للحصول على الجنسية الألمانية.

وأعلن راتل (65 عاما) قبل أيام أنه سيترك الإدارة الموسيقية لأوركسترا لندن، ليترأس أوركسترا هيئة البث الإذاعي في إقليم بافاريا الألماني، وذلك بعد عامين.

وكشف الموسيقي المعروف في مؤتمر صحفي، الجمعة، أن "جواز سفره في الطريق"، في إشارة إلى تقدمه إلى ألمانيا بطلب الحصول على الجنسية.

وأعرب قائد الأوركسترا المولود في ليفربول عن "أسفه" للحواجز التي أقامها رحيل بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بعد أن طالت الموسيقيين الشباب الذين اعتادوا الأداء بحرية أمام الجمهور المتعطش للموسيقى في أنحاء القارة.

وتابع تعليقا على طلبه الجنسية الألمانية: "مثل الكثيرين، كانت هذه ضرورة مطلقة"، وفق التصريحات التي نشرتها صحيفة "غارديان" البريطانية.

واكتسب راتل شهرة إضافية عندما قاد أوركسترا لندن، في حفل افتتاح الألعاب الأولمبية الصيفية عام 2012 في العاصمة البريطانية.

وبعد قيادته لأوركسترا برلين الموسيقية لمدة 16 عاما، قرر راتل العودة إلى ألمانيا حتى يكون قريبا من عائلته في العاصمة الألمانية، المؤلفة من زوجته مغنية الأوبرا التشيكية ماغداليا كوزينا وأبنائهما الثلاثة، لكنه أوضح إحباطه من التوجه السياسي البريطاني.

وقال: "حقيقة أن الموسيقيين والفنانين بشكل عام يضطرون فجأة إلى الحصول على تأشيرات دخول إلى أوروبا ليست على الإطلاق مكافأة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي التي كنا نتحدث عنها. سيتعين علينا مواجهته".

وكان الموسيقي المتعلق بأوروبا، واحدا من موقعي رسالة رافضة لـ"بريكست" عام 2018، وجهها ممثلون لقطاع الموسيقى إلى رئيسة الوزراء آنذاك تيريزا ماي.

وفي مقابلة سابقة مع "فرانس برس" في 2020، وصف راتل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بـ"الخطأ المروع الذي قد يجعل بريطانيا سجنا ثقافيا".