تقلبات أسعار النفط... قراءة في الأسباب

نشر بتاريخ: 18/01/2021 ( آخر تحديث: 18/01/2021 الساعة: 15:55 )
تقلبات أسعار النفط... قراءة في الأسباب

بيت لحم- معا- بين عشية وضحاها تقفز أسعاره وتهبط، لأسباب شتى، بعضها اقتصادي، وربما يكون سياسيا أو صحيا.. وفي بعض الأحيان يكون اجتماعيا... فكيف تتقلب أسعار النفط، وما الضابط الذي يحكمها؟.

بداية يجب أن يكون مفهوما أن النفط سلعة، وبهذه الرؤية فإن تقلب أسعاره بصورة كبيرة أمر مستساغ، لكن ولأنه سلعة استراتيجية، فإن الضوء يسلط على أسباب هذا التقلب أكثر من غيره حسب موقع "إنفستوبيديا".

وتتأثر أسعار النفط بمجموعة متنوعة من العوامل، لا سيما القرارات المتعلقة بالإنتاج التي يتخذها المنتجون مثل أوبك، ودول النفط المستقلة مثل روسيا والشركات الخاصة المنتجة للنفط مثل إكسون موبايل.

وهو مثل أي منتج، يتأثر بقوانين العرض والطلب على الأسعار؛ وهو ما جعل مزيجا من الطلب المستقر والعرض المفرط يؤدي إلى الضغط على أسعاره على مدى السنوات الخمس الماضية.

أيضا فإن الكوارث الطبيعية التي يمكن أن تعطل الإنتاج، والاضطرابات السياسية في البلدان المنتجة للنفط، كلها تؤثر على الأسعار، وهو ما جعل أزمة كورونا، والتي تعد بمثابة كارثة طبيعية؛ تؤثر سلبًا على الطلب، وبالتالي تتأثر الأسعار.

أيضا هناك أسباب تتعلق بتكاليف الإنتاج، حيث تؤثر تلك التكاليف على الأسعار، إلى جانب سعة التخزين؛ على الرغم من أنه أقل تأثيرًا، أيضا يمكن أن يؤثر اتجاه أسعار الفائدة أيضًا على أسعار السلع، والنفط منها.

لكن وعلى ما يبدو فإن المنظمة التي تمسك بزمام أمور منتجي النفط في العالم أو معظمهم، "أوبك" هي من أكثر العوامل التي تؤثر في منحنى الأسعار بقراراتها ومواقفها.

أوبك، أو منظمة البلدان المصدرة للنفط، هي المؤثر الرئيسي لتقلبات أسعار النفط، وهي عبارة عن "كونسورتيوم" تكون اعتبارًا من عام 2020 من 13 دولة هي الجزائر وأنغولا والكونغو وغينيا الاستوائية والجابون وإيران والعراق والكويت وليبيا ونيجيريا والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وفنزويلا.

ووفقًا لإحصاءات عام 2018، تسيطر منظمة أوبك على ما يقرب من 80% من المعروض العالمي من احتياطيات النفط.

ويحدد هذا الـ "كونسورتيوم" مستويات الإنتاج لتلبية الطلب العالمي ويمكن أن يؤثر على سعر النفط والغاز من خلال زيادة الإنتاج أو خفضه.

قبل عام 2014، تعهدت أوبك بالحفاظ على سعر النفط أعلى من 100 دولار للبرميل في المستقبل المنظور، ولكن في منتصف ذلك العام، بدأ سعر النفط في الانخفاض، حيث انخفض من أكثر من 100 دولار للبرميل، إلى أقل من 50 دولارًا للبرميل.

وقد كانت أوبك السبب الرئيسي للنفط الرخيص في تلك الحالة، حيث رفضت خفض إنتاج النفط، مما أدى إلى انخفاض الأسعار.

أيضا وفي ربيع عام 2020، انهارت أسعار النفط إلى مستويات منخفضة تاريخية وغير مسبوقة، حيث كانت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط سلبية في 20 أبريل/نيسان 2020 - لم يكن هناك مشترون لتلك العقود النفطية.

وقد تم تقديم عدة أسباب لهذا الانحراف في الأسعار، منها أن عمليات الإغلاق لمكافحة جائحة كورونا حول العالم أدت إلى القضاء على الطلب على النفط.

بيد أن هناك سببا آخر يتعلق بالخلاف بين المملكة العربية السعودية العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وروسيا (ليست عضوًا في أوبك) على طبيعة الإنتاج، والذي حاول الرئيس "ترامب" التوسط في صفقة لخفض الإنتاج، لكن لم يتم تنفيذها في الوقت المناسب لدعم أسعار النفط.

وفي النهاية فإن النفط وكما هو الحال مع أي سلعة أو سهم أو سند، تتسبب قوانين العرض والطلب في تغير أسعاره، فعندما يتجاوز العرض الطلب، تنخفض الأسعار؛ والعكس صحيح أيضًا ، عندما يفوق الطلب العرض.

ويُعزى الانخفاض الكبير في أسعار النفط في الأزمة التي حدثت عام 2014 إلى انخفاض الطلب على النفط في أوروبا والصين، إلى جانب الإمداد الثابت للنفط من منظمة أوبك، حيث تسبب فائض المعروض من النفط في انخفاض أسعاره بشكل حاد.

وبينما يؤثر العرض والطلب على أسعار النفط، فإن العقود الآجلة للنفط هي التي تحدد سعره.

والعقد الآجل للنفط هو اتفاق ملزم يمنح المشتري الحق في شراء برميل من النفط بسعر محدد في المستقبل، على النحو المنصوص عليه في العقد، ويتعين على المشتري وبائع النفط إتمام الصفقة في تاريخ محدد.

وقد تعرضت أسواق العقود الآجلة للنفط لشذوذ تاريخي في أبريل 2020، عندما انخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط لشهر مايو إلى 40.32 دولار.

وتتمثل إحدى طرق فهم كيف يمكن أن يكون العقد الآجل سلبياً، في إدراك أن تكلفة تخزين النفط كانت في ذلك الوقت، مرتفعة للغاية بسبب شهور من زيادة العرض والنقص الكامل في الطلب الناجم عن جائحة كورونا.

فقد كان تجار العقود الآجلة على استعداد للدفع مقابل تفريغ عقودهم الآجلة حتى لا يضطروا إلى الاستلام الفعلي للنفط، حيث لا توجد مساحة كبيرة لتخزين النفط في شركات التجارة المالية.

يسمى الوضع الذي تكون فيه أسعار المدى القريب أقل من أسعار العقود الآجلة البعيدة بـ "كونتانجو" ، وقد أطلقت وسائل الإعلام الإخبارية على "كونتانجو النفط" في 20 أبريل "كونتانجو".

وعادة ، يشير مصطلح "كونتانجو" إلى حالة يشتري فيها بعضهم سلعة بسعرها الفوري ويحولونها إلى عقد آجل بسعر أعلى، ولكن نظرًا لأن العديد من المتداولين كانوا يائسين للتخلي عن عقودهم في شهر مايو/أيار - وهو الوضع الذي زاد سوءًا على الأرجح بسبب صناديق الاستثمار المتداولة للنفط التي تمرر العقود تلقائيًا - كانت آلية السوق غارقة.

وفي الختام، فإن الكوارث الطبيعية هي عامل آخر يمكن أن يتسبب في تقلب أسعار النفط. على سبيل المثال، فعندما ضرب إعصار كاترينا جنوب الولايات المتحدة في عام 2005، أثر ذلك على ما يقرب من 20% من إمدادات النفط الأمريكية، مما تسبب في ارتفاع سعر برميل النفط بمقدار 13.5 دولار.