"القدس الفتوحة" تنظم ورشة عمل حول استخدام منصات موديل الإلكترونية في عملية التعلم

نشر بتاريخ: 21/01/2021 ( آخر تحديث: 21/01/2021 الساعة: 16:28 )
"القدس الفتوحة" تنظم ورشة عمل حول استخدام منصات موديل الإلكترونية في عملية التعلم

رام الله- معا- نظمت كلية الدراسات العليا والبحث العلمي في جامعة القدس المفتوحة ورشة عمل خاصة بأعضاء هيئة التدريس في الكلية بعنوان" استخدام منصات موديل الإلكترونية في عملية التعلم والآليات الجديدة للدخول إلى الصف الافتراضي".

وحيا أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة أعضاء هيئة التدريس في كلية الدراسات العليا والبحث العلمي مع قرب انطلاق الفصل الدراسي الثاني لجهودهم في صناعة أجيال المستقبل، ولما يبذلونه من جهد لخلق باحثين حقيقيين.

ونوه أ. د. عمرو إلى الفلسطيني الذي حمل العلم بين أضلعه لمواجهة التحديات في كل الأماكن والأزمنة ليكون متميزاً ومتفوقاً على الدوام.

وقال أ. د. عمرو "أرى أن أعضاء هيئة التدريس يقومون بواجبهم بالوجه الأكمل"، مشيراً إلى أن إدارة الجامعة آثرت أن تؤمن جميع وسائل التعليم الالكتروني العصرية إلى جانب المحاضرات الوجاهية للوصول إلى نهج التعليم المدمج الذي يجمع بين المحاضرات الصفية الوجاهية الوسائط الكترونية ".

وأكد أ. د. عمرو أن الجامعة تسعى من وراء تطوير وسائط التعليم الإلكتروني إلى تحقيق هدفين، الأول هو استخدام جميع مراحل ومناهج صنع المعرفة وتقديمها للطالب الجامعي وتحفيزه للتفاعل الفعال مع المشرف البحثي أو الأكاديمي، والثاني هو تجنب الامتحان الشامل في برامج الدراسات العليا إذ آثرت الجامعة أن يكون التخرج عن طريق نظام الرسالة بهدف الوصول إلى باحث حقيقي يستطيع البحث عن المعلومة وتحليلها واخضاعها إلى النقاش العلمي.

وألقى أ.د. محمد الطيطي مساعد نائب الرئيس للشؤون الأكاديمية كلمة نيابة عن نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية أ. د. سمير النجدي شكر خلالها رئيس الجامعة أ.د. يونس عمرو ربان المسيرة التعليمية لشحذه همم أعضاء هيئة التدريس مع بداية الفصل الدراسي الثاني ودعمه المتواصل لبرامج الدراسات العليا.

وأشار أ. د. الطيطي إلى أن نجاح العملية التعليمية ارتكز على عناصر أبرزها البنية التكنولوجية التي تميزت بتقدمها وسهولتها ما أسهم في تقديم تغذية راجعة ومعالجة أي فجوة تعليمية.

ونقل أ. د. الطيطي تحيات أ. د. سمير النجدي لكل المشاركين في الورشة، مثمناً دور أعضاء هيئة التدريس في إنجاح برامج كلية الدراسات العليا.

وقدم الشكر لكل الطواقم الفنية والادارية وبخاصة مركز تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومركز التعليم المفتوح وكلية الدراسات العليا والبحث العلمي، للجهود المضنية التي يبذلونها في تطوير البرامج التعليمية وصيروتها، وتوفير جميع الوسائط التعليمة والإكترونية التي خدمت المسيرة التعليمية، خاصة خلال جائحة كورونا.

وأدار الورشة أ. د. حسني عوض عميد كلية الدراسات العليا والبحث العلمي في الجامعة وأ. د. محمد شاهين مساعد رئيس الجامعة لشؤون الطلبة اللذان شكرا أ. د. يونس عمرو رئيس الجامعة ربان السفينة الذي يصر على الوجود في كل حدث رغم انشغاله وجدول أعماله المزدحم. كما شكرا أعضاء هيئة التدريس للجهود التي يبذلونها من أجل إنجاح البرامج التعليمية.

وتحدث م. حسين يونس مدير مركز التعليم المفتوح حول الموارد والأنشطة المتاحة على نظام موديل والصف الافتراضي وتوظيفها في عملية التعليم، مشيراً إلى أن هذا النظام مفتوح المصدر ويتميز عن غيره من الأنظمة بأن فكرته بدأت كرسالة دكتوراة تركز على أن بناء المعرفة لدى المتعلم يتم من خلال تجاربه ومعارفه.

كما استعرض أ. بهاء الخطيب من الدعم الفني آلية الدخول إلى الصف الافتراضي للمحاضرة عبر البوابة الأكاديمية ومنصة (e course)، كما عرض استخدامات متقدمة للصف الافتراضي في المحاضرات الإلكترونية مثل إنشاء الغرف الجانبية وتشكيل المجموعات على الصف الافتراضي، واستخدام خاصية المشاركة مع سطح المكتب، واستخدام خاصة الفيديو، واستخدام خاصية الملاحظات المشتركة.

كما استعرضت أ. صفاء السعدي من الدعم الفني كيفية التعامل مع الموادر المتاحة على منصة (e course) ومنصة الامتحانات والأنشطة، وتطرقت إلى إدارة الملفات (تحميل مصادر التعلم والمواد الإثرائية، وكذلك كيفية إنشاء حلقات النقاش وإدارتها.