فتح لمعا: خطوة الافراج عن 45 معتقلا من سجون غزة غير كافية وهناك 100 معتقل

نشر بتاريخ: 25/02/2021 ( آخر تحديث: 25/02/2021 الساعة: 14:32 )
فتح لمعا: خطوة الافراج عن 45 معتقلا من سجون غزة غير كافية وهناك 100 معتقل

غزة- معا اعتبرت حركة فتح خطوة الافراج عن العشرات من عناصرها بغزة غير كافية ودعت لاغلاق هذه الملف نهائيا.

وأفرجت وزارة الداخلية بغزة عن 45 سجين مؤكدة انهم أمنيون وليسوا سياسيون وهو ما نفته حركتة فتح.

وقال القيادي في حركة فتح منذر الحايك أن المفرج عنهم ليسوا معتقلين أمنيين بل معتقلين على خلفية سياسية وحرية وإبداء الرأى.

وأضاف في تصريح خاص لمعا :" نحن نعتبرها خطوة في الاتجاه الصحيح لكنها ليست كافية ونقول لحركة حماس أن المعتقلين السياسيين في سجونها هم جاءوا على خلفية الانقسام وبما أننا ذاهبون لإنهاء الانقسام من خلال الانتخابات فلا داعى لوجود أي من المعتقلين السياسيين لا في سجونها ولا في سجون الضفة الغربية".

ودعا الحايك لاغلاق هذا الملف حتى يذهب الشعب الفلسطيني لاختيار ممثليه عبر صناديق الاقتراع

واكد ان هناك عشرات المعتقلين من فتح لا زالوا في سجون غزة يقدرعددهم ب أكثر من ١٠٠ معتقل فتحاوي.

ودعا حركة حماس لتذليل كل العقبات للذهاب لانتخابات بطريقة صحيحة وبكل حرية ونزاهة و الافراج عن كل المعتقلين البالغ عددهم ١٠٢ من أجل أن يقول الشعب الفلسطيني أن فعلا نضجت الأمور والجميع سوف يذهب إلى انتخابات ليختار ممثليه عبر صناديق الاقتراع.

وأضاف :" دون ذلك أنا اعتقد أن هناك العديد من العقبات وعلى حركة حماس أن تدرك جيدا أننا اتفقنا في القاهرة واسطنبول على تذليل هذه العقبات وبناء على ماذا أصدر الرئيس مرسوم الانتخابات أولا ومن ثم مرسوم إطلاق الحريات وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين الأمر مهم جدا".

وتسائل الحايك كيف يمكن ان نذهب إلى الانتخابات وأبنائنا في سجون حركة حماس مضيفا:" ونقول لحركة حماس عليكم أن تتخذوا خطوة جدية اليو..م أطلقتم ٤٥ من أبنائنا عليكم أن تستكملوا الملف لإغلاقه ومن ثم نذهب إلى الدعاية الانتخابية حتى يختار الشعب الفلسطيني ممثليه عبر صناديق الانتخابات ومن ثم نذهب إلى الرئاسة والمجلس الوطني.

وقال :"نريد أن ننهي الانقسام هذه رسالة حركة فتح من خلال الانتخابات أن ننهي الانقسام خاصة بعد توقيع عشرات الاتفاقيات وللأسف الشديد لم يطبق أي بند منها.

نحن نقول أنها خطوة في الاتجاه الصحيح لكنها غير كافية، الكافي بالنسبة لنا في حركة فتح هو تبيض السجون في قطاع غزة من أبناء حركة فتح الذين تم اعتقالهم على الرأى والانتماء الحزبي لأن التهم واضحة التخابر والتواصل مع رام الله وضرب الوحدة الثورية، لا يوجد حتى أي تهم أمنية وهذا ما سمعناه من وزارة الداخلية لحكومة غزة.

المهم جدا الآن أن نبدأ جديا بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين وذلك لتهيئة الأجواء للشعب الفلسطيني ونقول للشعب الفلسطيني آن الأوان ونحن في حركة فتح جديين لمغادرة مربع الانقسام الحقبة السوداء في تاريخ الشعب الفلسطيني.