مجموعة منابر الشباب تلتقي العالول للمطالبة بتضمين الشباب في البرامج الانتخابية

نشر بتاريخ: 07/03/2021 ( آخر تحديث: 07/03/2021 الساعة: 18:36 )
مجموعة منابر الشباب تلتقي العالول للمطالبة بتضمين الشباب في البرامج الانتخابية

رام الله - معا- التقت مجموعة منابر الشباب التي اسستها مؤسسة ملتقى الطلبة ومجلس شباب محافظة بيت لحم ومؤسسة حدد هدفك محمود العالول أبو جهاد، عضو اللجنة المركزية ونائب رئيس حركة فتح، حيث تم استقبال المجموعة الشبابية في مقر التعبئة والتنظيم في مدينة رام الله.

رحب العالول بالمجموعة مؤكدا ايمانه بدور الشباب، وعبر عن سعادته بمبادرة مجموعة شبابية للتوجه الى العمل العام برغم ضغوط الحياة. وعبر عن أمله في أن تنتشر هذه العدوى الإيجابية الى الشباب الاخرين. وقد نوه عن الجهد المبذول لتضمين الشباب في العمل السياسي. وشدد على أهمية استعداد الأجيال الشابة القادمة لخوص الصراع الطويل الذي يعيشه الشعب، وأن على الشباب ان يكون واع ومؤهل ليكون قادرا ان يأخذ دورا في قيادة النضال الفلسطيني. كقادة الثورة سابقا كيف كانوا فاعلين في اشعال الثورة في سن الشباب عندما بدأوا كفاحهم.

أكد العالول "أننا كشعب نمارس الانتخابات في المجالس المحلية ومجالس الجامعات والطلبة وغيرها ويجب علينا في كل ميدان ممارسة الحياة الديمقراطية. وأضاف انه للأسف تعطلت الانتخابات بسبب الانقسام الداخلي ونأمل الآن استعادة هذه الحياة الديمقراطية". ونوه "ان هذه الانتخابات تأتي بعد الفترة السابقة التي عشناها كشعب فلسطيني والتي كانت في غاية القسوة وخاصة خلال فترة حكم الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب. خاصة باستهداف قضيتنا واللاجئين والقدس وترويج صفقة القرن وتشريع الاستيطان وغيرها. وشكل ذلك ضغوطا علينا ولكن رفضنا الشروط الامريكية وما تلاها من ضغوط دولية علينا". وأضاف "أن قرارنا ان نصمد في مواجهة هذه المواقف الأمريكية بكل الوسائل لتعزيز الصمود وخلق حالة من الوحدة والانسجام الداخلي في المجتمع الفلسطيني. وتمكنا من تجاوز كم هائل من الأزمات."

وقد أشار في حديثه مع المجموعة الشبابية انه: "أعلنا في حركة فتح منذ البداية اننا سنكون في قائمتنا القادمة ما استطعنا منحازين للشباب والنساء لأننا نؤمن بتجديد الدماء. وسنبذل الجهد الحقيقي ليكون في قوائمنا أسماء يحترمها الشعب. لذا نطلب من الشباب بذل كل الجهد الممكن وبشكل جدي. ونتمنى ان لا يحدث أي إخفاق لأنه سيكون إخفاقا ليس لحركة فتح فقط ولكن للشعب جميعه."

وتسائل مدير جمعية "حدد هدفك" مراد شمروخ عن دور الحركة في العمل مع المؤسسات الشبابية فوضح العالول "ان حركة فتح تضع الاتجاه العام وهنالك حرية لأعضاء الحركة أن يجتهدوا في كيفية الاستمرار والتنفيذ. والمبادرة الإيجابية لا تحتاج الى توجيه من أحد. فلا بد من بذل الجهود من أجل الشباب والنساء الشابات."

وسأل رئيس المجلس الشبابي في محافظ بيت لحم السيد عمر عواد " انه فيما إذا قرار إجراء الانتخابات جاء بسبب ضغوط أوروبية؟ وهل من الممكن لحركة حماس ان تتراجع عن الانتخابات؟ وما أهمية دور المؤسسات في الانتخابات؟" وضح العالول "أن الضغوط الأوروبية ليست امرا جديدا. فكلما حدث اجتماع مع جهات أوروبية يطلبون اجراء الانتخابات. وبالنسبة لسؤال عن حركة حماس. فأن حركة حماس فيها مشارب مختلفة ومرجعيات متعدد وهذا يسبب تناقضات داخلية وبالتالي ممكن ان يؤثر على قرار الحركة في الاستمرار في اجراء الانتخابات."

وفي نهاية اللقاء سلمت المجموعة رسالة إلى السيد العالول تؤكد فيها الخطوة الوطنية لتفعيل الحياة الديمقراطية وتجديد الشرعية الفلسطينية وعلى ضرورة التزام الكل الفلسطيني بالمرسوم الرئاسي والعمل على إنجازه دون معيقات ليكون خطوة أولى نحو إنهاء الانقسام السياسي وإعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية. وتطالب المجموعة في رسالتها أن تتضمن البرامج الانتخابية العمل على انصاف الشباب الفلسطيني وتحقيق حقوقهم/هن لما يشكلونه تقريبا نصف ممن يحق لهم الاقتراع. حيث 31% من جيل الشباب لا يحق لهم الترشح بسبب صغر سنهم. وطالبت أيضا توفير مساحات آمنة للعمل الشبابي حيث يستطيع الشباب الوصول اليها والعمل على تخطيط وتنفيذ أفكارهم وانشطتهم المجتمعية.

يأتي هذا اللقاء ضمن فعاليات حملة "دقت ساعة الاقتراع" بتنسيق مؤسسة ملتقى الطلبة والتي تهدف إلى تعزيز المشاركة الشبابية ورفع وعي الشباب بحقوقهم/هن وتوفير مساحات آمنة لهم/لهن. تركز الحملة على زيادة مشاركة الشباب في الانتخابات العامة من خلال العمل على تسجيل الشباب في السجل الانتخابي ورفع وعي الشباب بأهمية المشاركة في الانتخابات العامة سواء بالترشح او الاقتراع من خلال حملات التواصل الاجتماعي والأفلام القصيرة وورش العمل واللقاءات مع صناع القرار والمشاركة في مؤتمرات ومنتديات وطنية وغير ذلك من الأنشطة والفاعليات.

وقد حضر اللقاء عضو المجلس الثوري ورئيس اتحاد نقابات الصناعات بسام الولويل، و وزير النقل والمواصلات عاصم سالم، وسكرتير عام شبيبة حركة فتح حسن فرج، ومدير مؤسسة ملتقى الطلبة هشام الهندي، ورئيس المجلس الشبابي في محافظة بيت لحم عمر عواد، ومدير جمعية حدد هدفك في جنوب الضفة الغربية مراد، ومجموعة من الشبان الفاعلين والشابات الفاعلات في العمل المجتمعي والسياسي في محافظة بيت لحم: منهم مجموعة مشروع منابر الشباب التابعة لمؤسسة ملتقى الطلبة وبالشراكة مع جمعية الشابات المسيحية في فلسطين.